اخر الاخبار

الأربعاء، 21 أبريل 2021

مجزرة 8 رمضان

 ضد الانكسار 

أمل أحمد تبيدي 

مجزرة ٨ رمضان 




تمر علينا هذه الأيام ذكرى مجزرة الثامن من رمضان... تشهد الساحة السياسية كثير من التنازلات التى أدت إلى وأد مطالب الثورة التى كان مهرها الدماء.. ماذا كانت نتائج اول لجنة تم تشكيلها لتقصي الحقائق حول محاولة فض اعتصام القيادة التى تكونت من قيادات من الحرية والتغيير و تمثيل للشق العسكري؟ ... شهدنا مسرحية القبض على مرتكبي المجزرة... ثم بدأت مرحلة التهاون واغتيال القضية عبر اللجان المتعددة...

  قبل  مجزرة التاسع والعشرين من رمضان كانت مجزرة الثامن من رمضان التى واجه فيها الثوار الرصاص دفاعا عن التروس التى كانت تحيط بمنطقة الاعتصام استقبل  العزل وابل الرصاص الذى استمر لساعات.. لم يتراجعوا فكان الثبات هو عنوان المعركة يهتف فيها الثوار (سلمية.. سلمية) .. فى هذه المواجهة استشهد ستة ثوار وبينهم الثائر الصغير الذي عرف بشهيد الترس محمد عيسى دود... 

بنصف ساعة قبل تناول الافطار تم إطلاق الرصاص وسقط شهداء الحرية والتغيير والعدالة... 

صعد من أضاع كافة المطالب فى المحاصصات و الترضيات و العلاقات الاجتماعية.. 

مازال الثوار يطالبون بالقصاص يردون (دم الشهيد ماراح لابسنو نحن وشاح) (شهدائنا ما ماتوا عايشين مع الثوار المات ضمير خاين)فعلا المات ضمير خاين.... 

نحن أخطأنا عندما قمنا بتصعيد من لم يعيشوا ألم الشعب و تشهد المعتقلات بصمودهم... رغم التعذيب والتنكيل.... الذي يدرك قيمة الثورة لا يتهاون في القصاص ولا يغرق فى قضايا جدلية و فرعية لا يهمنا كثيرا الغاء قانون  مقاطعة إسرائيل بقدر مايهمنا محاكمة من اجرموا فى حق البلاد والعباد و يهمنا وضع قوانين تجرم العنصرية والقبلية قوانين تغلق كافة اوجة الفساد المحصن... الخ

 تمر ذكرى مجزرة الثامن من رمضان و حكومتنا اوهن من خيوط العنكبوت فشلت اقتصاديا وسياسيا حتى دماء الشهداء ضاعت فى خضم الصراعات الحزبية و الشخصية.... 



&الثورة يفجرها مجانين بعشق أوطانهم يموت فيها الشرفاء ويستفيد منها الجبناء. 


فرحات حشاد ( زعيم سياسي ونقابي تونسي )


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox