اخر الاخبار

04 أبريل 2021

صحيفة مأجورة

 عصب الشارع

صفاء الفحل

Safaa.fahal@gmail.com


     صحفية ماٌجورة






رغم انني لم اكن انوي العودة لهذا الامر  لقناعتي بان هذا (المرتزق) لا يستحق حرف واحد من احرفي وكنت استخسر فيه حتي كلمات  الزم التي اذكره به الا انه ظل في حقده غير المبرر وترديده في كافة مجالسه بانني  (صحفية ماُجورة) بشهادة البعض جعلني اعود لاذكره ببعض النقاط التي يعتقد باننا لسنا علي علم بها.. 

وقبل الحديث عن ذلك (البرطم) وكيف جمع ثروته فاُنني اتحداه ان يثبت انني قد تلقيت (فلس واحد) من جهة يصور له عقله المريض بانني اتعامل معها داخلياً او خارجياً غير حبي العظيم لهذا التراب واهله والعمل علي صناعة غد مشرقاً له بعيداً عن مؤامرات أمثاله من المرتزقة.. 

وحتي لايدفن راسه في الرمال كالنعام ويدعي الوطنية والنزاهة فالجميع يعلم بان هذا الكثير  (البرطمة) جمع ثروته من (تجارة السلاح)روقتل الابرياء (وإسرائيل) التي يدعي بانه سيقود وفد شعبي لزيارتها تعلم بانها كان الممول الرئيس لحركة حماس عبر البحر الاحمر

اما دخولة كنائب بالمجلس اللاوطني وخداعة لاهله وعشيرته بالوعود الكاذبة هذه حكاية طويلة افضل ان يتحدث عنها اهل المنطقة انفسهم وهم الذين انكووا بالخداع وهذه الأكاذيب.. اما علاقته بتهريب الأثار والذهب فلها ملفات تحتاج الي مساحات اوسع وحديث ارحب.. 

ولا اود الحديث ايضآ عن تهربه من لجان الحرية والتغير وهم شهود بذلك في بدايات عمر الثورة وهو الذي كان يبصم بالعشرة علي كافة قرارات الحركة الاسلامية والمؤتمر اللاوطني وزاد ثروته باستقلال النفوذ للحصول علي مساحات واسعة للزراعة دون وجه حق كذلك الهدايا والهبات التي كانت تاتيه من الكثير من الجهات التي كان يرفع اصبعه تايداً لقراراتها الجائرة وظالمة في حق الشعب والارتزاق صفة لايمكن له نفيها عن نفسه وهو الذي شارك الكيزان قهرهم للشعب واكاذيبهم لسنوات طويلة ولا يمكنه بعد كل ذلك محو هذا التاريخ الاسود بتمثيله امتطاء حصان الثورة.. 

نحن لم نفتري ولم نكذب ولكنه واقع الحال الذي افرزته (الحرية والسلام والعدالة) ليبقي امثال هؤلاء وهم طلقاء يوزعون اتهاماتهم للشرفاء ويحاولون العبث بتاريخ السودان الجديد 

      وكفي ....

     وان عاد عدنا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox