اخر الاخبار

25 أبريل 2021

فوضى عارمة

 #زاوية_حادة

#وجدي_ابويزن


فوضى عارمة





حتى الذين كانوا يمثلون لنا مصدر امل بكتاباتهم عندما يتمكن منا الإحباط، تمكن منهم الإحباط..


الذين كانوا يحاولون تجميل وجه الحكومة القبيح ، أصبحوا يستحون من فعل ذلك ، وما عادوا يفعلون. 


هذه الحكومة نجحت تماماً في فض الناس من حولها ، بسياساتها الغبية ، ومطامع مسؤوليها المقززة.


صبر الناس على ضعفها وساقوا لها الأعذار ، إلا انها ضيقت عليهم الخناق ، دافعوا عنها فإستفزتهم بالإرتماء في أحضان الأعداء داخلياً وخارجياً ، حاولوا مساندتها ضد العسكر فساندت العسكر ضدهم ، تصدوا لأنصار النظام البائد ليسهلوا مهمتها ، فمكنت انصار احزابها وزادت عليهم من انصار النظام الساقط.


كيف للحال أن يستقيم وبعد مضي اكثر من سنتين لازال لسان بعض المسؤولين يردد جملة "الدولة العميقة".


انعدام الخدمات ، انعدام في كل شي يتعلق بحياة المواطن ، فشل في المؤسسات ، فشل في السياسات ، فشل في التعيينات ، ترهل وظيفي في قيادة الدولة ، صراعات في دهاليز الحكم ، تجاوزات في الصلاحيات ، تخبط في القرارات ، ارتهان للخارج ، نسيان للتضحيات.


ما يحدث في بلادنا هو فوضى عارمة تضرب في جميع الاتجاهات ، وتزيد يوماً بعد يوم ، لا رقابة ولا أمن ولا أمل.


جيوش بلا هادي ، جرائم بلا حسيب ، جشع بلا رقيب ، سلام على الورق ، وبلاد منهارة او على وشك.


لم ولن نندم على هذه الثورة ولكنا ندمنا على التفريط وعدم حسن الإختيار عند التسليم، إلا ان وقت التغيير لازال متاحاً وحواء السودان لازالت ولود ، وخاسر من ظن غير ذلك.




#الثورة_مستمرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox