اخر الاخبار

السبت، 17 أبريل 2021

لجنة تقصي الحقائق

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

لجنة تقصي الحقائق!!! 




 اختيار أعضاء  اي لجنة يتم عبر   الشفافية التى تمنح الثقة.....  بناءً على الكفاءة والخبرة التى تصدر قرارات تشير لبواطن الخلل ويتم الحل .... تحدد لها فترة زمنية اذا كانت القضايا تتعلق بمعاش الناس.... يتم تشكيل اللجان من أجل حل القضايا حتى يتمكن المسؤول من اتخاذ القرارات التى تحل لا تعقد... للأسف أصبح المفهوم السائد لدى اغلب المواطنين أن تشكيل اللجان يعنى القضاء على القضية... هذا المفهوم له أسباب كثيرة لانها  تشكل بصورة عشوائية تعتمد على العلاقات الحزبية و الشخصية وليس الكفاءات والخبرات التى تمنح الحلول بالإضافة طول فترة عملها دون نتائج حاسمة تعلن جعل المواطن يراها مجرد وسيلة يتخذها المسؤول (لقتل) القضية .

 تشكل اللجان عبء على الحكومة وتؤكد مدى  ضعف المسؤول في إدارة وزراته او مؤسسته... المؤسف مجرد أن  يفشل المسؤول يسعى لتكوين لجنة (فعلا اذا أردت القضاء على قضية شكل لها لجنة)... كثير من القضايا التى تشكل عمود الاقتصاد تكون لها لجان غير متخصصة لذلك تموت  القضايا و  النتيجة صفرية.... بما اننا نفكر في مصالحنا الشخصية حتما ستكون اللجان عبارة عن إهدار للمال والوقت وفي النهاية لن تحل المشكلة بل تعقدها... بالتالي أصبحت الثقة مفقودة في معظم  اللجان التي تكونها الحكومة ... على سبيل المثال لدينا وليس الحصر 

ماهى نتائج لجنة فض اعتصام القيادية و نتائج اللجان الفرعية لتقصي الحقائق؟.... اين نتائج اللجان الاقتصادية والسياسية؟..... الخ.. الآن لجنة تقصي الحقائق عن أزمة الوقود؟ وغدا لجنة تقصي الحقائق عن صفوف الخبز والغاز.... الخ..

المواطن الان فى حالة إحباط عام كثرة تصريحات واللجان و القضايا تتعمق....والازمات تتفاقم.... 


&دائماً كل تضحياتنا الصادقة توجه للأشخاص الخطأ ولمن لا يستحقون. 


إبراهيم المحلاوي 


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox