اخر الاخبار

30 مايو 2021

السياسة دون أخلاق خراب للامة 2

 ضد الانكسار

أمل أحمد تبيدي

السياسة دون أخلاق خراب للأمة ٢




تختلف الشعارات التى ترفع من أجل الوصول للسلطة ولكن النهج المتبع لا يختلف كثيرا... 

لا يمكن أن تحتوي السياسة على الأخلاق .. قد تمنحنا الديمقراطية  الحرية ولكن الساسة دائما ما يلوثون المفاهيم النبيلة من حرية وعدالة بممارسة تختل بها كافة الموازيين... 

رغم ان الثورة عظيمة بسلميتها وتمردها على السياسات الفاسدة.. لكن الساسة والأحزاب و دعاة الديمقراطية ادخلوا البلاد فى..نفق مظلم  

الكل يسعى من أجل تحقيق مصالحة او مصالح حزبه بينما البلاد تنهار اقتصاديا واجتماعيا...

 فى بلد زراعية أصبحت الفواكهة والخضروات فى قائمة المحذوفات التى تضم كافة انواع اللحوم و منتجاتها... هل يدرك الساسة مايحدث ( بطيخ) يباع بالشريحة و أصبح حلم المواطن ليس الفول والعدس وإنما (موية الفول والجبنة)... وزراء يسافرون من دولة إلى دولة و رئيس فى حالة جولات مكوكية بمرافقة حاشية من الحرس و المقربين....والبلاد بلا كهرباء او ماء . تمنين لو يتم منع السفر لجميع من فى سلطة لمدة ٣ سنوات و تمنح هذه الميزانية للزراعة و الصناعة والصحة  والتعليم... 

عندما نقول السياسة بلا أخلاق خراب للبلاد حقيقة... قبل سقوط النظام الكل زاهد فى السلطة و همه البلاد والعباد وبعد السقوط الكل يهرول نحوها و يقاتل من أجل السلطة و يمارس كافة الاساليب التى تضمن بقاءه من أجل تحقيق مصالحه... السياسة لدينا بلا أخلاق فكيف ينصلح الحال..


&رأيت وأنا أسير في أحد المقابر ضريحا كتب على شاهده هنا يرقد الزعيم السياسي والرجل الصادق، فتعجبت كيف يدفن الاثنان في قبر واحد. 

ونستون تشرشل

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox