اخر الاخبار

26 مايو 2021

كورونا و الفطر الأسود

 ضد الانكسار

امل أحمد تبيدي

كورونا و الفطر الأسود 




التهاون من أكبر الآفات التي يتشبع بها  مجتمعنا، و أصبح مرض تعاني منه حتي مؤسسات الدولة... هذا التهاون تبرز سلبياته علي مستوي الفرد والمجتمع..... وثبت ذلك بصورة واضحة في  عدم اتباع الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار (كورونا)...... رغم ان منظمة الصحة العالمية وضعته في قائمة الوبائيات الخطيرة لسرعة انتشاره وارتفاع نسبة الإصابات بصورة مخيفة.... انه الان يسري (كالنار في الهشيم) لا يفرق بين غني وفقير واصبح يشكل مهدد حقيقي لحياة الإنسان ومحاربته ليس قاصرة علي الدولة وإنما الدور الأكبر  للمواطن الذي يجب أن  يلتزم بكافة الإجراءات الوقائية من أجل سلامته وسلامة أسرته ومجتمعه..... إنه لا يعرف الحدود الجغرافية لذلك لابد من الإجراءات التي تمنع انتشاره ومحاصرته عبر الالتزام التام بدون تهاون او تساهل......

للأسف ما يحدث الآن يدل علي عدم وعي بخطورة الفيروس مازال البعض يذهبون للأسواق المذدحمة.....يقيمون المأتم و يجتمعون في افطارات جماعية و بعض المساجد غير منفذة للقرار..... يصافحون يلتقون بدون وضع مسافات  هناك من يردد (لا توجد كورونا في السودان) وهؤلاء من ضمن الأسباب الرئيسية لانتشار الفيروس....  من لا يبالي ولا يهتم  و يصدر ذلك للمجتمع  يمثل خطورة علي المجتمع......و الجاهل بخطورة المرض ويفتي و يستهتر ويصر علي راية  يشكل كارثة حقيقية كما قيل ( أسوا مصائب الجهل ان يجهل الجاهل انه جاهل.)....مثلهم يتم ردعهم بالقوانين الصارمة.. 

الوضع الاقتصادي لا يحتمل وجود أي وباء فليس لدينا إمكانيات تجعلنا نواجه هذا الفيروس اذا انتشر....اذا لم نلتزم ستنتشر  الجثث في الشوارع......خاصة وأنه فى حالة تحور وظهر مع ذلك ما عرف بالفطر الأسود القاتل الذي يصيب الرئتين.. 

علي وزارة الصحة مع المنظمات و الأجهزة الإعلامية رفع درجات الوعي عبر الإرشادات المكثفة وعلي ديوان الزكاة بل كافة الوزارات أن تتضافر من أجل إعانة الأسر التي تعتمد علي (رزق اليوم باليوم).... فالوضع أصبح لا يحتمل معدلات الإصابات في اذدياد....  نسبة الوفيات في تصاعد.. علي  كافة منصات التواصل الاجتماعي العمل الجاد  علي نشر الوعي و  التوعية بخطورته وأنه أصبح منتشر في  المجتمعات.... الذي وضح  جزء ضئيل  من الحقيقة المخفية ...... ما يحدث الآن لا يبشر بخير بل هي دعوة صريحة لانتشار كورونا...... نحن نتعامل مع  وباء عالمي بجهل ونحاول تصدير هذا الجهل للمجتمع عبر ما يردده  البعض  (كورونا ما بتقتل) و (كورونا مافي في السودان دي إشاعة من الحكومة) و الذي يردد  (مارقين والبتجي تجي).... و وووالخ

ما اسؤ الجهل الذي ينمو في زمن  الكوارث و يولد التهاون والاستهتار

..... عدم الخضوع لتلك الإرشادات مهدد حقيقي لسلامة المجتمع... ... فإذا كان الجاهل عدو نفسه فعلي الجهات الرسمية أن تحاربه بالقرارات الصارمة والحاسمة واغلاق كافة المنافذ التي تؤدي الي عدم التنفيذ....

(قبل وقوع الفاس في الرأس) وعلى وإلى الخرطوم الاهتمام بالنظافة وخاصة وان الفطر الأسود أكدت البحوث من أهم أسباب انتشاره الأوساخ... هل من عاقل يسمع وينفذ؟ 


&السبب في انتشار الجهل أن من يملكونه متحمسون جدا لنشره.... 

 فرانك كلارك 

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox