اخر الاخبار

28 مايو 2021

#جربوا_الولاء_للوطن_ولو_مرة

 ✍️م.بابكرالتجاني 

#جربوا_الولاء_للوطن_ولو_مرة





‏‎لقد جربت النخبة السودانية حب الإنتماء إلى القبيلة والجهة والحزب على حساب الوطن  الكبير ردحاً من الزمان فحصدوا الوبال و الدماء و الخراب وفقدان الوجهة التي نكتوي بنيرانها ونتلظى بسعيرها ونتجرع علقمها اليوم، فلماذا لا تجرب ذات النخبة حب الوطن شعباً و تراباً و تجعله على سلم الأولويات ولو لمرّة واحدة في تاريخها .

مرة واحدة من أجل الصغار الذين يحلمون بالحلوى واللعب بين أزقة الحواري ورمال الحلة و دروب الفريق دون وجل او خوف من رصاصة غادرة !!!!

مرة واحدة لايقاف نزيف الدماء و عودة النازحين إلى قراهم و بداية حياة طيبة ومستقرة !

مرة واحدة وفاءً لهذه الأرض المعطاء التي ما فتئت تنجب الأبطال من لدن عبدالفضيل الماظ إلى الشهيد عثمان وصحبه الكرام من شهداء فض الإفطار !!

مرة واحدة نتقدم خطوة إلى الأمام بثبات اصحاب النفس الطويل والعزائم الصلبة التي لا تلين تاركين وراءنا ماضي مثقل بالأخطاء و الغيوم السوداء من أجل هذا الشعب و لنرى أيهما أنفع لحاضرنا ومستقبلنا !‬ 

كيف لثورة هبت من تلقاء وعي شعبها دون إملاء من هنا او هناك ودكت عروش الاستبداد بجسارة فاقت وصف الواصفين بحثا عن قيمة الحياة الآدمية الكريمة للمواطن السوداني أن تقابل بهذا الاستهتار والتكالب على المكاسب فضلاً عن ملاحقة الثوار بالاغتيالات والاختفاء القسري لتدجين المروءة وتطويع الثورية بحيث تفاجئنا وتتصيدنا الأزمات والكوارث والمحن ونقف أمامها مكتوفي الأيدي لا نقوى على مواجهتها والتغلب عليها لأن الحبل قد تُرك على الغارب فعبث العابثون بمصير أمة كاملة خرجت لتبحث لها عن موطئ قدم في صدارة الأمم الحرة .

إن حالة التشوه و التردي والمراوحة في نفس المكان والسير بلا حدود وإلى ما لا نهاية في طريق مسدود يدعونا إلى التفكير  مجدداً بأننا نواجه اليوم أكثر من أي وقت آخر أسوأ خيانة تتعرض لها الإرداة الوطنية لافتراس ثورة ديسمبر، فكان لابد من مراجعة ثقافة الانقسامية على الثوابت الوطنية والولاءات الفرعية على الولاء الأصل للوطن الذي يدعم عملية الانتقال الديمقراطي الآمن و الواقعي 

ويجعل تحقيق تطلعات شعبنا ممكنة وصولاً إلى دولة السودان الحديثة عبر بناء وطني يُسهم فيه كل أنصار مشروع التغيير الثوري .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox