اخر الاخبار

27 مايو 2021

البلد على كف عفريت

 ضد الانكسار

أمل أحمد تبيدي

البلد على كف عفريت   




دول لا تمتلك موارد بحجم ما تمتلكه بلادنا نهضت و انخفضت فيها معدلات الفقر وتذداد لدينا.... ترتفع نسب الجوع والمرض والجهل.. نمتلك موارد ولكن ننظر للخارج وكانه المنقذ نتسول الدقيق نستورد الفواكه والخ .... 

قضيتنا الفساد بكافة أشكاله... إساءة استخدام السلطة... محسوبية غض الطرف عن الإخفاقات غياب المساءلة والمحاسبة... الفساد هو الذي يعيق التنمية ويولد تشوهات اقتصادية تقود إلى التدمير..

 مشكلتنا الكبرى تلك النخب الأنانية المنغلقة على نفسها ومصالحها غير مهتمين بمعاناة المواطن... الذي يطلع على كتاب (أفريقيا يراد لها أن تموت جوعا) يدرك مدى غباء ساستنا الذين يلهثون وراء الخارج الذي يسعى إلى افقارنا و نهب خيرات البلاد عبر إتفاقيات تنهب البلاد بصورة قانونية... 

ما أبشع ساستنا عندما تكبلهم سلاسل الخارج.... 

كثير من تجارب الدول لا أقول الاسيوية فقط بل الافريقيا نهضت بعد أن حاربت الفساد السياسي و رفضت الراهن على الخارج... اعتمدت على مواردها و خبرات وكفاءات أبناءها... 

اليوم نحصد مزيد من الفقر و الجوع أصبح المواطن يفتقد القدرة على شراء قطعة خبز...للاستاذ خالد سلك و وزراء الحكومة و اعضاء المجلس السيادى عليكم فقط بالخروج من مكاتبكم والنزول للشارع.. زيارة واحدة للأحياء الطرفية تجعلكم تقدمون استقالتكم جميعا من مدنيين و عسكريين اذا رأيتم الواقع بدون تجميل أو تقارير مزيفة...... 

الغلاء طاحن.. ترتفع وتيرته كل يوم بدون رقيب أو حسيب.... 

 الجوع  يسيطر على مجتمعنا و الخوف يكمن فى ما بعد الجوع... 

ياسيادة رئيس الوزراء ورئيس المجلس العسكري الان البلد على كف عفريت لا أمن لا امان لا طعام لا شراب لا دواء... اين لجانكم واين قوي الحرية والتغيير وتجمع المهنيين وأصوات الذين كان يقفون على منصات القيادة ضد الظلم وإلغلاء والعدم.... اين هم الآن؟ الجميع أصابهم الخرس... فعلا آنها السلطة تفسد كل شئ.... الثوار يعتصمون ويغيب الأصم و خالد سلك و امجد فريد و وووالخ لا أحد يخاطبهم يقتل المطالب بالحق برصاص الغدر وهم فى المنابر الخارجية و الجولات الدولية... اسقطوا المواطن الذي  صعدوا باسمه من قائمة اهتماماتهم 

لا أدري هم مذنبون ام نحن الذين نصنع الاصنام دون وعى.... كنا (بننفخ فى قرب مقدودة).. هل ما يحدث حصاد ما زرعنا من( نعم حمدوك) و رفض النقد لكل من تحدث باسم المواطن  ولبس ثوب الثوري  و تسلق على جثث الشهداء...

 اليوم المتاريس عليها الشباب ثوري تغيب عنه تلك القيادات بعض ان وصلت للسلطة لا يهمها كثيرا أن تم قنصهم وماتوا على الأرصفة.... العيب فينا اذا لم نتخلص من الولاء الأعمى لن تنهض بلدنا.. الكل يخضع للمحاسبة بدون استثناء.. 

اين الذين ناضلوا و عذبوا فى المعتقلات اين الأطباء الذين فصلوا و عذبوا و المهندسين الذين ابعدوا وووالخ اختفوا من المشهد السياسي وصعد الانتهازي و الذين صنعتهم الصدف... لذلك ضاعت أهداف و مطالب الثورة... 

&من لم يعاني من  الجوع ليس له الحق في إطلاق الأحكام 


 إيزابيل الليندي 


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox