اخر الاخبار

11 مايو 2021

ذكرى مجزرة القيادة ومرارات الثورة

 🖋️ كلمتي وسلام


✒️هبة مكاوي


....ذكرى مجزرة القيادة.ومرارت الثورة


 

....ارواح تعاتبنا لما آل إليه الوطن؟!




 قد عُرِف مصطلح الإبادة الجماعية عام 1944 وقد صاغ هذا التعريف رافائيل ليمكين ويعني التدمير المنهجي والمتعمد كليا او جزئيا على اسس عرقية أو دينية او وطنية كما إنه مُعرف في المادة 2 من قانون اتفاقية منع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية من عام 1948 على أنه أي فعل من الأفعال التالية بقصد التدمير الكلي او الجزئي لمجموعة وطنية او عرقية او دينية وذلك بقتل الأعضاء من الجماعة او إلحاق ضرر جسدي او عقلي جسيم بأفراد الجماعة ..


 وبما أن هذه الإتفاقية واضحة جاءت بعد المجازر الكثيرة التي وقعت في العالم وكلها اما فئة ضد فئة مخالفه لها دينيا او عرقيا او سياسيا.


...ومن أشهر المجازر التي وقعت في العالم مجزرة هيريرو وناماكوا   والتي وقعت ما بين عامي 1904و1908وخلفت مايقارب 77 الف قتيل على  أنها أول إبادة في القرن العشرين والتي مارسها الاستعمار الالماني بحق قبائل هيريرو وناماكوا في المستعمرة المعروفة الآن في دولة ناميبيا واعتذرت المانيا رسميا عن هذه المجازر وكذلك من اشهر المجازر التي ارتكبتها القوات اليابانية بحق سكان مدينة(نانكينج)الصينية

خلال الحرب  الصينية اليابانية عام 1937وخلفت الالاف من القتلى ونحو20الف حالة اغتصاب ...

ولكن.!! اااه من لكن جاءت الألفية الثالثة  لتصبح أشهر 

مجزرة في التاريخ هي مجزرة القيادة العامة!؟

ويا اسفاه على بلدي كل المجازر رأيناها من شعب ضد شعب وجاء اعتذار رسمي لبعض مرتكبيها مثل المانيا تجاه ناميبيا ولكن الذي يميتنا ألما ونحن أحياء ان تأتي مجزرة القيادة على يد بنيها  اي عار نحن فيه !؟

أي سلوك متعطش للدماء يكتنفنا ؟!

اي غياب للآدمية كان حاضرا  بين  تلك العصابة التي نفذت مجزرة القيادة ؟!

يا للهول في شهر رمضان والجميع يعيش امان هذا الشهر العظيم الذي  أنزل الله فيه القرآن  وتنفذ المجزرة في شباب قالوها بالفم المليان(سلمية ..سلمية)

اي طينة صنعوا منها هؤلاء القتلة من أين جاءوا حقيقة واي مبرر ساقوه لارتكاب هذه الجريمة البشعة التي راح ضحيتها مئات القتلى وارتكبت فيها فظائع من الاغتصاب  للشباب والفتيات والحرق والاغراق في النيل وجرحي فقدوا اعضاءهم واخرين لم يتم العثور عليهم الى الان!؟

هكذا جال بخاطري تلك الذكري التي تمزق القلب ألما وتدمع لها العين دما ذكرى مجزرة القيادة والتي تصادف غدا التاسع والعشرين من شهر رمضان ..

اقول  اي عيد عدت ياعيد على امهات الشهداء وعلي إخوان الشهداء وعلى أبناء الشهداء ويا اسفي على المفقودين الذين ابيضت  عيون اهاليهم حزنا في انتظار البشير (ليلقي عليهم ثوب ابنائهم لترتد ابصارهم)  ويا وجعي حين تتأرجح العدالة الآن مابين قسم القضاة الذين حنثوه ومابين ضمير القادة  الذي باعوه .

ودمت ياوطني بخير رغم جرحك الذي لم يندمل بعد .

هبة مكاوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox