اخر الاخبار

09 مايو 2021

دمرهم المنافقون

 ضد الانكسار 

أمل أحمد تبيدي 

دمرهم المنافقون 




 معظم الدول الأفريقيا وقعت تحت يد العسكر الذي أفسد وتجبر... بدأت حركات التغيير والإصلاح واندلعت الثورات بعضها اضاعتها الحكومات الديمقراطية الضعيفة .

 رغم كل ذلك هناك رؤساء حاولوا تغيير الواقع منهم رئيسة  ملاوي جويس باندا التى تعتبر أول امرأة تتولى الرئاسة في ملاوي وثاني امرأة تتولى رئاسة دولة أفريقي بعد إلين جونسون رئيسة ليبيريا.. المهم جويس  قامت  بالغاء كافة مظاهر الترف الحكومي الذي أفقر الشعب... و ماكتب عنها   يستحق القراءة خاصة وأنها قامت بيع الطائرة الرئاسية وتخفيض راتبها وباعت معظم السيارات الفخمة التي تتبع للحكومة.. تركت ملف سياسى قائم على التقشف الحكومي يستحق القراءة... 

بعض الرؤساء اتبعوا ذات السياسات  تم  بيع القصور والطائرات الرئاسية و اختاروا منازل تشبة و ضع الدولة  الاقتصادي... منهم  الرئيس السنغالي ماكي  سال الذي أصدر قرر بان تكون كافة رحلاته الخارجية عبر الطيران العادي .... 

أفريقيا بقدر  ماكتب عن الوجه القبيح للذين حكموا هناك فئة حاولت الإصلاح ونجحت ليس عبر الجدل وإنما بالعمل والاهتمام بالقوانين التى تمنح المواطن الحق في التعليم والعلاج و اللوائح التى تدعم الصناعة والزراعة.. كثير من الدول الأفريقية عبرت... عبر بناء اسس تنموية سليمة... فتحت المجال للتعايش وخلقت أجواء المحبة مبعدة الخلافات والصراعات وقبل ذلك محاربة الفساد عبر القوانين لا تعرف الاستثناء تدار الدولة بشفافية يعاقب الوزير اذا اخفق قبل إقالته...... 

نحن ادمنا الماضي واغفلنا المستقبل نسترجع ماكنا عليه في حقب مختلفة ونتحسر... المستقبل أصبح مجهول لأننا نفتقد القيادة الرشيدة التى لاترهن النجاح بالخارج ولا تتبع سياسة المحاور..... إذا وظفنا إمكانيات الدولة ومواردها سنعبر... لماذا لا تكون هناك مصانع تستفيد من الإنتاج الزراعي و الحيواني.... 

دولة تمتلك ثروة حيوانية ضخمة كيلو اللحمة  ٢ مليون و أراضي زراعية ضخمة يعجز المواطن عن شراء (حبة ليمون ).... الخ بدعم الإنتاج يمكن العبور ودون ذلك ستتوسع مساحات الفقر..... البلاد لا تبنى بالولاء الأعمى ولا الإعلام المضلل ولا المنافقون  الذين يحيطون بالرئيس... 


&هل تعتقد أنك تعلمت من الأشخاص الذين امتدحوك ورفقوا بك أم تعلمت من الذين انتقدوك وتهجموا عليك .. تذكر أن كتب التاريخ ممتلئة بأسماء بشر دمرهم المنافقون الذين أمطروهم بالمديح والرياء. 


 والت ويتمان 


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox