اخر الاخبار

11 يونيو 2021

الخيانة و فقدان البصيرة

 ضد الانكسار 

أمل أحمد تبيدي 

الخيانة و فقدان البصيرة 




عندما يتوقف العقل عن التفكير ويسيطر عليه حب الذات الذى لا يضع للوطن اعتبار و يتحول  السياسي إلى معول هدام عبر تنفيذ الاجندات الخارجية التى تسعى إلى الاستفادة من موارد البلاد بعد افقارها...

 الخائن من يرهن نفسه للخارج و الخيانة  الكبرى آن تخرب وطنك...

 ان الخيانة السياسية هى جريمة  فى حق البلاد والعباد بتفيذ مخططات الأعداء... هم يدركون بواطن ضعفننا لذلك يستغلون أنصاف الساسة لتحقيق مصالحهم لا يهمهم كثيرا نهضة واستقرار الوطن... ان الخائن يصبح معول هدام واداة تخريب طيعة فى يد دول استعمارية لا تري فى افريقيا الا مواردها والعمل على كيفية امتلاكها بشتى السبل.. الآن نحن ندخل مرحلة الاستعمار الاقتصادي عبر تنفيذ اجندات خارجية... و يجاهد العملاء فى تحقيق ما يريده الخارج عبر لفتات وطنية و 

عبارات تخديرية.. وصمتنا على قول الحق يعتبر خيانة... تجعل العملاء ينفذون المخططات من أجل الارتزاق

رغم كل ما يحدث الآن من تدمير ممنهج الا أن معركتهم خاسرة وغدا سيكسب أبناء هذا الوطن معركتهم ضد كل من يحاول خراب الوطن....ماذا حصدنا بعد ثورة  شباب واجه الرصاص.... ومعتقلات يعذب ويموت فيها الشرفاء... صعود من لم يعيش المعاناة أتوا من أجل مصالحهم وفتحوا  الابواب للا ستعمار الإقتصادى... فعلا (الجمرة بتحرق الواطيها)... نحن صنعنا من اقزام الساسة عمالقة و جعلنا نقدهم محرم والآن نحصد ما فعلته ايدينا.... لهم الحق أن يفعلوا ما يريدون فى غياب الوعي الثوري.... المواطن طحنه حكم العسكر والآن تحرقه نيران من هتف باسمهم....  

أوجع وابشع انواع الخيانة تلك التى تأتى من الذين وثقنا بهم... ثقة عمياء فقدنا فيها البصيرة التى تنقذ البلاد من الانهيار... 

وسأظل اردد قول الشاعر 


طفح الكيل


وقد آن لكم

أن تسمعوا قولا ثقيلا

كلا

كفى

شكرًا جزيلا

نحن نرجو كل من فيه بقايا خجل

أن يستقيلا

نحن لا نسألكم إلا الرحيلا

سوف لا ننسى لكم هذا الجميلا


&ما أوجع الخيانة ، لأنها تأتي ممن وثقنا بهم. 


 مارك توين


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox