اخر الاخبار

04 يونيو 2021

#من_كان_يؤمن_بالثورة_فليلحقنا_وراء_المنصة

 ✍️م.بابكر التجاني

#من_كان_يؤمن_بالثورة_فليلحقنا_وراء_المنصة





مجرد فكرة الخروج للشارع اليوم الثالث من يونيو يرتعد لها الكثير خوفا من مآلاتها فريقين ترتعش أقدامها داخلي يخشى من استكمال المشروع الثوري ومنع مراكب الإستبداد أن تبحر مجدداً فوق بحور دماءنا وأشلاء فلذات أكبادنا!! 

وفريق خارجي يغازلنا بالأماني الكاذبات جنات عسلها مصفى وعيشة هنيئة سهلة اللقمة والمشرب تأتي دون جهد وخُطة !! 

دون عرق و كسب حلال يُسابق فيه المزارع خروج الفجر الصادق بالغرس والإنبات في حقول تتشوق لتقل أهل الهِمم !!

فقط عليك أن تدرج إسمك في كشوفات أممية في انتظار العطايا المخدرة لبركان الثورة الخلّاق والملئ بالإبداع فتتخدر الأيدي التي تزرع والسواعد التي تصنع ويُشل العقل الذي يُدبر فتبدأ رحلة المجهول والتوهان كما هو الماثل اليوم !  فتتجه الأنظار إلى رحمة المحسنين في زحام مؤتمرات التسويف والاستحواذ على الثروات .

 لا تجد أمة أبية تنتظر الآخرين لصناعة مجدها ، كفى وهما لن يدفع العالم دولار لسواد عيون الأحرار في السودان إلا وفق مصالحه !!

من كان يؤمن بالثورة فليلحقنا وراء منصة الانطلاق هذه دعوة نجددها في يوم كريهةٍ، لكل القوى الثورية أن تلتف حول برنامج للبناء الوطني قبل فوات الأوان !

تعالوا دون أجندة أحزابكم و رؤي ايدولوجياتكم فقد جف الضرع ومات الزرع وعطشت البيوت جراء تفرق الصفوف وخيانة من قد أؤتمن على مستقبل هذه البلاد !!

العودة إلى منصة الانطلاق لابد أن تكون في مقدمة الشارع الثوري اليوم بذات التجرد الذي هبت به رياح ديسمبر العاتية التي خلعت ،،  الأنا ،، قبل أن تخلع المخلوع .

قوموا إلى وطنكم عليكم من الله الرحمات 

الخلد و الجنات لشهداء المجزرة وكل الشهداء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox