اخر الاخبار

19 يونيو 2021

كيف آمنك وهذا أثر فأسك قالت الأفعى

 كيفَ آمَنُكَ وهذا أثرُ فأسِكَ ، قالَتِ الأفعى .. 


بقلم: مقدم شرطه م محمد عبد الله الصايغ


  202119 يونيو, 2021





يُحكى انّ ناسكاً في صومعةٍ لهُ صادَقَ أفعى ظلت تأتيه بالطعام الى ان قرر ان يقتلها غيلةً ولكنه اخطأها ووقع فأسَهُ على مدخلِ جُحرِها. ندم بعد فتره واراد استعادتها فذهبَ وعرض عليها الامان فقالت قولتها التي سارت مثلاً ” كيف آمنك وهذا اثرُ فأسك على مدخل منزلي “.


أتت نصيحتي دائمًا لبعض الزملاء في الخدمه بضرورة التأكد من أنّ قوة الشرطه هي القوه الوحيده على المسرح عند القيام بأية مهام على الأرض وكتبتُ أيضا في نفس المعنى.

تغطيات الشرطه تتضمّن الكثير من الفنّيات التي رُبّما تصل درجة الكمال إذا صاحبها خيالٌ متوقّد لا يغفل صغيرةً ولا كبيره إلّا وأتى عليها.


تحدّثنا أيضاً عن تداخُل القوات على الأرض ، الذي هو بجانب فقدان هذه القوات للتدريب المتخصّص في التعامل مع المدنيين واختلاف السلاح المستعمل واختلاف الروح التي اجتهد من وضعوا المناهج ومن درّبوا أفرادها لخلق الشرطي داخل الأنفُس والأرواح المُراد إعدادَها ، يؤدّي الى ضياع معالم الحدَث عند وقوعِهِ فيضيع الدم ويتعقّد التحقيق وتتفرّق معالم البينات بين القبائل


وبما انّ القوات التي زَجّ بها ولاةُ أمرنا الإنتقاليون إلى داخلِ شؤوننا هي قوات فوقَ المساءله والمحاسبه بل ومن الواضح جداً ان كلّ من تسنّمَ وظيفةٍ ذاتَ صِلَه (يقتلُهُ) الخوف من مُجرّد الإشاره الى أيّةِ خروقات او مُطالبه بإجراء تحقيق في مواجهةِ هذه القوات ؛ وعند تنامي الاحتجاجات يبدؤون إجراءاتٍ خجوله يتكفّلُ بِسَوقِها إلى حتفها عُنصُر الزمَن الذي يُراهنونَ عليهِ جميعاً ” الشهيد بهاء الدين مثالاً “.


لفتت نظري دعوه لتشكيل قواتٍ مشتركه للقضاء على ظاهرة التفلتات الأمنيه التي هيَ بعضُ صنيعِهِم اولاً لسياساتهم الخرقاء وثانيًا بِغَلّهِم يدِ الشرطه ومنعها من اداءِ واجِبِها وثالثاً لتتبيع وزارة الداخليه للمكوّن العسكري ورابعاً لعدم تطهير وزارة الداخليه من منسوبي العهد البائد وخامساً بالإصرارِ على عدم إعادةِ مفصولي الشرطة للخدمة .

ولمّا كانت الفترة الإنتقالية عبارة عن مؤامراتٍ تأخُذُ بتلابيبِ بعضها من أحزابٍ تآمَرَت وما زالت شهيتها مفتوحة وعسكرٍ لم يتّقوا الله في شعبهم ولا وطنهم وسلطةٌ تنفيذية اكتفت بدور المتفرج البارد الذي لا يعنيه شأن اللاعبين إلى سيادي تفرّغ كل من فيه لشؤون نفسه فإننا نتساءل هل هنالك مؤامرةْ أخرى وراء هذه الخلطة الغريبة؟

وكيفَ نأمَنُ مثل هذه القوات وآثارُ فأسِها ما زالت ماثلةً في واقعِنا من قتلى ومفقودين في النيل او في المقابر المجهوله او في المشارح.


إذا علمنا ان سنتان ونصف قد مضتا من عمر الإنتقاليه كان نصفهُما او اقل كافياً لإجراء التغيير المنشود لخلق شرطةٍ مهنيه على درجةٍ عالية من الكفاءة كل ذلك بيد أبنائها وبناتها ونُقِرُّ بأنّنا فشلنا في رفع الأصابع المتحجّرة عن آذانٍ لم يَهُمّها إلّا ان تُرينا ما ترى.


نقول ارفعوا ايديكم عن الشرطة فمهما تعثّرت فإنها عائدة حتماً الى حضن الوطن. 


ليس هنالك مجال لأيّ محاصصات فيما يخصها او يخص إنشاء جهاز الامن الداخلي.


ليس هنالك مجالٌ للدعم السريع ولا للحركات المسلحه ولا لأحزاب الهبوط الناعم في اي محاصصات تخص هذه الأجهزة ولو ادّى ذلك لتمرُّدِنا وحمل السلاح بأيدينا الخبيرة ذات الباع الطويل في الإخلاص للوطن ونحنُ نؤكد بأننا خبّازو هذا المجال ولدينا ضباطنا الأمناء على هذه الأجهزة وعلى توظيفها حتى تأتي سنداً وعضداً للدولة عبر ثورة ديسمبر المجيدة .

كيف ستتعامل هذه القوات مع الشارع وهل الأمر مَعنِي باقتراب الثلاثين من يونيه

وهل هو إجراءٌ لمزيدٍ من تكميم الافواه والاهانة والتخويف والمواجهات المُرّه وسقوط الضحايا ؟

 لماذا لم توكل قيادة هذه القوات للشرطة وقياداتها ؟ وكيف لقوات في دائرةِ الاتهام بفضِّ الاعتصام وارتكاب مخالفات لا حصر لها ان تُعطى مثل هذه السلطة ويتم تقنين تعاملها في هذه الجزئية قبل ظهور نتيجة التحقيق

 وماذا سيكون تسليحها وهي تتعامل مع مدنيين

 وهل هنالك المزيد من القوات التي دخلت العاصمه مؤخّراً ستشارك؟

اذا كان ضابط الشرطة يحتاج الى سنتين من التأهيل والتدريب يوضع بعدها لمدة سنتين تحت الاختبار في ممارسة فعلية لمهام الشرطة ومنعرجاتها الخطيرة فكيف لقواتٍ مارست القتل والحرق والتعدي والإغتصاب كخياراتٍ وحيدة ان تضطلع بمثل هذه التفلُّتات ، نفس التفلُّتات التي تسبّبَ فيها نفس الزول والطاقم المصاحب.

وهُنا يَرِدُ سؤالٌ هامٌّ وهو ماذا يُريدُ البرهان وصحبَهُ وحمدوك وسياديونا وأحزاب الهبوط وكل السائرون في ركبهم أن يفعلوا بهذا الوطن وبأبنائه أكثر مما فعلوا.

انني أرى ان الثلاثين من يونيه كموعدٍ لتحرك الشارع هو تاريخٌ بعيد. وادعو كل من قلبه على الوطن ان نتّحد جميعاً فنحن امام عصابةٍ لم ولن يهُمُها قول التاريخ فيها ؛ بدأت بالتفاوض ثم الوثيقة ثم الى إنفراد الحاضنة ثم الى خرق الوثيقة ويمضي المخطط قطعاً الى نهاياتٍ ستكونُ مؤسفةٍ ومأساوية .

لا أحدٌ يَهُمُّهُ سوى نفسه وحزبه وكيانه وعمالته للخارج

 ولا أحد يتعلّم من دروسِ التاريخ.

فلنصطحب معنا أكفاننا فإمّا ان يكون الوطن ونكون وإما ان نذهب في رحلةِ اللاعودة حتّى يعيش اهلُنا ذوو الجِباهِ الشُم في العزّةِ والكرامة الّتان خرجنا من أجلِهِما.


 


melsayigh@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox