اخر الاخبار

19 يونيو 2021

رسالة هامة جدا

 رسالة هامة جداً وعاجلة.. فليتنا نقرأها سطراً سطراً و بتمعن وتمهل وترو .. فهي مساهمة متواضعة مني عل بها حل لما نعانيه اليوم في السودان


خضر عطا المنان





————————————— بما إننا أصبحنا في سباق مع الزمن ياسادتي فهذه رسالتي الثانية وقبل الأخيرة لكافة الثوار والكنداكات ولا سيما كيانات لجان المقاومة وقادتها الميدانيين .. إنه يا سادتي ( حديث الصراحة والوضوح) .. فلا أريد أن أتحدث فيه عن حراك الثالث من يونيو ٢٠٢١ الأخير  والذي لم يكن مرضياً لنا تماماً .. فالشارع يومها قد تحدث عن نفسه وبكل ماشابه من سلبيات وإيجابيات .. وفي تقديري الشخصي إن أبرز الإيجابيات هي تلك الرسالة القوية لمن يهمه الأمر بأن جذوة الثورة ستظل متقدة رغم كل ما تلاقي من صعوبات وعراقيل .. ولكني هنا - في هذه الرسالة تحديداً - أطالب فقط كل الثوار والكنداكات وكافة القوى الثورية الحية أن يعجلوا بتشكيل لجنة من مختصين ومن مختلف الأعمار تكون مهمتها فقط ( تقييم شامل وواقعي لذلك الحراك وماصاحبه من تداعيات ) وتقوم بعدها بوضع خطة عمل متكاملة لمليونية كبرى في ٣٠ يونيو ( ذكرى يوم والإنقلاب الأسود ) .. تكون مليونية  مستفيدة من كافة  المليونيات السابقة ومحددة المطالب .. أكرر محددة المطالب التي هي محل إجماع لكل القوى الثورية الحية وكيفية تنفيذها  عل ذلك يسهم في وضع حد  لهذه الفوضى التي تعم السودان الآن .. ومن تلك ( المطالب المحددة)  على سبيل المثال لا الحصر 👇👇👇👇:                               -- التعجيل بتشكيل حكومة تصريف أعمال مدنية خالصة من كفاءات بعيدة عن المحاصصات أو الولاءلات الحزبية أو الجهوية أو القبلية  أو ( الحركية !!) بتوافق تام على أمرين : (ا) - أن يكون على رأسها الدكتور حمدوك أو غيره ..(٢) - من من الوزراء الحاليين يبقى ومن هم منهم عليه المغادرة .                                 - المطالبة بالعودة الفورية للجيش الى ثكناته للقيام بالمهام المناطة به كسائر جيوش العالم .. على أن يبت قادته المعنيون في أمر الاندماج المعلن بعيداً عن الحكومة المدنية وفقاً لما يراه هؤلاء القادة  عليه ويتفقون عليه .                                                       - الإعلان عن مجلس تشريعي ثوري من عناصر غير حزبية يمثل جميع أهل السودان بمن فيهم حركات الكفاح المسلح دون إستثناء .. ويكون الأغلبية فيه للشباب والمرأة ( وفقاً لما حددته الوثيقة الدستورية قبل التعديل ) .                                                    - إعادة هيكلة المنظومات الثلاث برمتها : العدلية والقضائية والأمنية ( جيش وشرطة  وأمن ) .                                                    - المطالبة بتحديد سقف زمني محدد لإنتهاء الفترة الإنتقالية  حتى لا يتم العبث بها في كل مرة وفقاً للأهواء والترضيات وخلافهما !!) .                                            - التطبيق الأمين و الحرفي والكامل لنصوص الوثيقة الدستورية المذكورة وتطبيقها نصاً وروحاً .                                                    - البدء الفوري في محاكمة رموز العصابة البائدة بشأن الجرائم الكبرى عبر محكمة هجين ( أي من قضاة شرفاء في الداخل ومماثلين لهم من محكمة الجنايات الدولية بإعتبارها طرف أصيل في هذه الحاكمات ) ونقلها على الهواء مباشرة على أن يتم عقد مؤتمر صحفي - في نهاية المحاكمات - لإطلاع الراي العام المحلي والعالمي على كامل النتائج وتنفيذها فوراً إنصافاً للضحايا وذويهم ممن أرتكبت بحقهم جرائم حرب أو جرائم ضد الإنسانية أو إبادة جماعية وفقاً لتصنيفات لاهاي .                                               - الإسراع في إعلان نتائج التحقيق في جريمة العصر (فض الإعتصام ) دون تسويف أو مماطلة .                                         - مطالبة الدول التي فرت اليها رموز العصابة البائدة بتسليمهم فوراً لمواجهة العدالة في السودان .                                              - العمل بجد وإجتهاد للنظر في حال سكان المخيمات في مناطق اللجوء والنزوح ومعالجة أوضاعهم حتى يعودوا معززين مكرمين لممارسة حياتهم الطبيعية. ———————————— وبذلك - في رأيي - تكون الثورة قد وضعت نفسها في مسارها الصحيح وإتجهت نحو تحقيق أهدافها المعلنة وفاءاً لدماء الشهداء وأرواحهم التي تحوم فوق رؤوسنا أطراف الليل وآناء النهار مطالبة بالقصاص  ثم القصاص .                                                     اللهم قد بلغت فأشهد.                                           والثورة لازم تستمر                                            ونحن لازم ننتصر 🤜                                                      ولك الله يا وطني 👍                                                 خضر عطا المنان ✌️✌️✌️.                                               السبت ٢٠٢١/٦/١٩ .*

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox