اخر الاخبار

08 يونيو 2021

نعشق شيطان التفاصيل

 ضد الانكسار

أمل أحمد تبيدي

 نعشق شيطان التفاصيل






الثورة تغيير وليس تاسيس  للفساد  بكافة أشكاله... لماذا لم ننجح فى التغيير الحقيقي؟ لأننا اسسنا لمنظومة حكم قائمة على الحزبية والمصالح الشخصية.. و التعين القائم على الترضية.. لذلك كان الانهيار والفوضى و الاضطراب الذي دمر أسس السلام.... ما يحدث الآن انعدام تام للمسؤوليه و استغلال السلطة لخدمة المصالح الشخصية...

 الساسة يعشقون الشيطان لأنهم يبحثون عنه فى التفاصيل المدمرة التى تهدم أسس البناء الحقيقى للدولة... الافق المحدود والوعى المعدوم يجعل ساستنا يشعرون بأن شرط اجازة الأربعاء ضمن شروط السلام و الغاء الزي المحتشم انجاز... و وووالخ لا يدركون معنى الإنجاز......

توقعت بعد الثورة أن تكون الانجازات على نسق قوانين صارمة ضد القبلية و ضد التلاعب باقتصاد الدولة عبر محاكمات علنية لمهربي الذهب وتجار العملة الإنجاز أن يخرج الوزراء من مكاتبهم من أجل إصلاح المدارس والمستشفيات.... الخ

 اكبر جريمة ارتكبت فى حق الثورة تعين من لا يستحقون...الذين لا يفكرون ابعد من مصالحهم.... المؤسف الدول تضع خطط لكيفية التخلص من الفقر والجهل... الخ لدينا نعمق تلك المفاهيم بممارسات سياسية قائمة على اضاعة الوقت فى تفاصيل التفاصيل وانجازات وهمية وقرارات واهية...وايجاد المبررات يعنى الفشل فى مواجهة تحديات المرحلة..... 

غبائن وخلافات واتهامات وصراعات.. لايهم كثير الوطن او المواطن بقدر ما تهمهم مصالحهم..... 

أبشع ما سمعت مسؤول يعين  الأقرباء  و ألاصدقاء  و يلهث وراء امتيازاته ومؤسسته منهاره حتى المجاري طفحت فيها...ويتحكم فيها من لا خبر ه له ولا كفاءة....ولكنه مسنود بعلاقاته مع المسؤول.. 

كيف نبنى دولة أو يحدث تغيير فى وجود مثل هؤلاء.... 

ما أبشع الذين صعدوا للسلطة من أجل مصالحهم.... 


&لاتجعل التفاصيل الصغيرة تلغي المعنى الأكبر للحياة


  محمد الرطيان 


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 

Ameltabidi9@gmail.com


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox