اخر الاخبار

22 يونيو 2021

دبابيس من الصحف السودانيه

 📌 دبابيس من صحف الإثنين 21 يونيو 2021م 

ه




ه

📌 الدبابيس 📌 تمتنع عن التعليق على عناوين صحف اليوم دعما لوقفة أطفال السرطان الاحتجاجية وتصدر تعليقاً خاصاً بهذه المناسبة: 

👈   بالأمس اصطف عدد من فلذات اكبادنا من الاطفال مرضى السرطان في وقفة احتجاجية امام وزارة الصحة وذلك في مسعى لتسليم مزكرة توضيحية لفداحة الفاجعة في الشح الفظيع في العلاج الكيماوي وبقية الادوية المنقذة للحياة ، الذي وصل لدرجة القتل غير الرحيم.... 

حيث سجلت البلاد نقصاً كبيراً في الأدوية إذ تشير بيانات رسمية إلى انعدام أكثر من ألف صنف من نحو 1700 صنف مستخدمة منها 160 صنف من الأدوية المنقذة للحياة.

ارسل لي احد الاخوة مشكورا مقاطع مصورة لهذه الوقفة طالبا مني ان الفت الانتباه الى هذا الخبر من ضمن 📌 الدبابيس 📌 ...

والله اني لاستحي واذوب خجلا وكدت أن اتوارى حتى من نفسي وانا اشاهد مقاطع الفيديو التي تصور هذه الوقفة واشاهد هؤلاء الاطفال ....

أي 📌 دبابيس 📌 وأي كتابة يمكن ان يكتبها المرء بعد رؤيته لهذا المنظر الذي ينفطر اليه القلب....

والله اني لاخجل لهؤلاء المسؤولين الذين يقبضون مخصصاتهم وبدلاتهم آخر الشهر ويستمرؤون اكلها مع اسرهم وهم يتركون ورود البلد وازهارها وزنابقها وبتلاتها يأكلهم السرطان دون ان يحرك ذلك فيهم ساكنا....

أي تعليق يمكن ان نكتبه على عناوين الصحف وما فائدة الصحف اصلا ان جاءت بعناوين غير عنوان هذه المأساة...

كان الاجدر بالصحف أن تكتفي في هذا اليوم كل صحيفة بصفحة واحدة لا غير وتخصصها للحديث عن مأساة هؤلاء الاطفال وتوزع مجانا حتى يعلم من يريد ومن لا يريد بهذه المأساة الفضيحة.....

مافائدة الدولة والحكومة وماذا سنفعل بالسلام والديموقراطية ونحن نرى اطفالنا يموتون امام اعيننا....

ألا تعلمون أن الموت بالرصاص أرحم من الموت بالمرض وخاصة السرطان ؟ 

بل ما فائدة المستقبل اذا كان رجاله ونسائه وهم اطفال اليوم يموتون لنقص الدواء في حين ان المخدرات متوفرة....

قبح الله حكومة يتسابق افرادها على الكراسي ولا يلتفتون الى سراير المرضى....

وقبح الله دولة إعلامها لا يتحرك الا اذا دار محور الخبر فيما بين السرة والركبة 

أين الاعلام الذي اقام الدنيا ولم يقعدها وهو يتحدث عن سيدة أعمال افريقية بالخرطوم بغرض التأسيس لموقع اباحي سوداني وطلع في الآخر كله كذب وافتراء.....

قبح الله كل صناعة تنشغل بالتصنيع الحربي قبل تصنيع الدواء وهل هناك حرب أهم من الحرب ضد المرض والفقر......

وقبح الله دولة ينشغل كبارها وصغارها بتهريب الذهب ولا يجلبون الدواء ، ألا يستحي المهرب من ربه والناس فيطمع في المغفرة ويحضر معه كورس او اتنين من دواء منقذ للحياة تبرع لمستشفى السرطان....

قبح الله دولة تستورد المخدرات بالحاويات وتنعدم فيها الادوية المنقذة للحياة ، ياخي بدل المخدرات جيبوا أدوية وبيعوها بسعر المخدرات الناس مستعدين يجمعوا قروش من بعض ويشتروها....

قبح الله دولة وزرائها ورؤسائها يدخرون اموالهم في البنوك الاجنبية ويتركون اطفالها ينهشهم السرطان..... 

قبح الله دولة زكاتها لا تعالج مرضاها.......

وقبح الله دولة لا يتحدث علمائها وشيوخها الا فيما بين فخذي المرأة ، أليس من المفيد بدل الحديث عن الختان وزواج القاصر أن تتحدثوا عن ضرورة دفع الضرر عن هؤلاء الأطفال ، أليس الإهمال المفضي الى ازهاق الأرواح جريمة؟  

ماذا سيكون ردكم ايها الشيوخ والعلماء ان جاءت غدا واحدة من منظمات التبشير المسيحي او البوذي وعملت على علاج هؤلاء الاطفال؟ 

ما رأيكم ان وجهنا نداء الى مجمع الكنائس أن أغيثوا اطفالنا وانقذوهم من مرض السرطان....   

هل ستصدعونا بصراخكم وفتاويكم في الأمر أم ستصمتون كأن على رؤوسكم الطير......

كيف لو ارادت اسرائيل ان تتكفل بعلاج هؤلاء الاطفال ، هل ستمنعون ذويهم من الموافقه؟ 

وباي حجة وباي ذريعة؟  

اللهم انا عبادك في السودان شعب مغلوب مبغيّ علينا مظلومون ، قد قلّ صبرنا وضاقت حيلتنا، وانغلقت علينا المذاهب إلاّ إليك، وانسدّت علينا الجهات إلاّ جهتك، والتبست علينا أمورنا في دفع مكروه الحكام عنا على مر العصور والازمان ، لم نرى من حكم بني جلدتنا خيرا منذ أن خرج المستعمر لا نستثني منهم أحدا واشتبهت علينا الآراء في إزالة ظلمهم وخذلنا من استنصرناهم من عبادك، وأسلمونا من تعلّقنا بهم من خلقك ً وغدروا بنا وطعننا القريب الصديق قبل العدو والبعيد.....

اللهم اليك نلجأ فأنّه ﻻ فرج إلاّ عندك، ولا خلاص لنا إلاّ بك، اللهم اصلح حالنا برحمتك وبدل احوالنا بقدرتك وانصرنا عليهم وأنتقم لنا منهم وبدد شملهم وفرق جمعهم وسلط عليهم الداء والاوجاع والاسقام التي تجعل ليلهم نهار ونهارهم ليل وابلهم بالامراض التي لا دواء لها ولا طبيب ، تمنعمهم الرقود والقيام والقعاد....

اللهم آمين

ه

ه 

📌ابووضاح 📌

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox