اخر الاخبار

11 يونيو 2021

مايميز حديث وزير المالية ابتسامته... الترابية الملامح؟!!!

 🖋️ كلمتي وسلام


✒️هبة مكاوي


.... مايميز خطاب وزير المالية ابتسامته الترابية الملامح

؟!!!!





.....حديثه اقرب الي الهذيان ؟


ترقب الشعب السوداني  خطاب وزير المالية د/جبريل ابراهيم ان يكون موضوعيا ومقنعا يمتص غضبهم  وقد وصل السيل الذبى وزادت الازمة  وضاق الخناق بالناس وبلغت المعاناة مبلغها ،،ولكن للأسف جاء خطابه كمن  اصيب بضربة في رأسه  واصبح يهذى بكلام غير مفهوم نعم لاحظت ذلك ولاحظ الجميع انه لاعلاقة بين اسئلة الحضور وبين اجوبته  وان مايثير الحنق والغضب  الاجابات المموهة والباهتة ...

زي مابقولو في المثل (يدخل بحمد ويطلع بخوجلي) اضف الي ذلك  تلك الابتسامة الترابية الملامح نعم والله ذكرني ابتسامة الترابي الهبلة وليست الساخرة التي تنم عن عبط وحقد  للمجتمع لاندري اسبابه  ؟! هذا هو حال خطاب وزير المالية الذي علل به زيادة سعر الوقود من اجل الاصلاح  الاقتصادي مؤكدا انها هي السياسة الأمثل والانجع حلا  من أجل الخروج من الضائقة الماليةمتناسيا كثيرا من نوافذ في هذا  البلد يمكن ان تخرجنا من الازمة الاقتصادية  اين المنتجات الزراعية الوفيرة التي نتجت من الموسم الزراعي الاخير وقد كان ناجحا!؟ولماذا يرفضون شراء المحاصيل من التجار؟ والبلد تعاني من ازمة دقيق !!لماذا يذكر وزير المالية الذهب المهرب واين يذهب ؟وهل ذهب الي من عندهم ذهب ام اين ذهب؟وكل هذه موارد تقدم حلا للخروج من الازمة الاقتصادية..واين ذهب العائد الضخم من شركات الاتصالات التي  ارتفعت معدلات الاشتراك فيها  بزيادة غير طبيعية وهذا قليل من كثير فمن المؤسف سيادة الوزير  ان تقرر وتصدر هذا القرار بزيادة سعر الوقود  فمن اين يأتي الموظف بسعر تذكرة من بحري الي الخرطوم يوميا  كأنه مسافر خارج الولاية  اقولها سيادة الوزير  بالفم المليان لقد سقطت من الدواخل وتبقي سقوطك من ناظرنا وان يكون واقعا ملموسا  لتذهب غير ماسوفا عليك كماذهب غيرك لأنك الان تساوم في في قبض ثمن بيع هذه الثورة وبأبخس ثمن !




🥢هبة مكاوي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox