اخر الاخبار

26 يوليو 2021

تأخر المجلس التشريعي - المماطلة الى متى ؟ بقلم : أحمد محمد بابكر

 كلنا يعلم تماماً أهمية المجلس التشريعي من حيث الرقابة على حكومة الثورة ومتابعة أداء عملها ومحاسبتها على كل المطلوبات ، نعم لابد من الاسراع في تشكيل هذا المجلس لان التخبط في كثير من القرارات الحساسة والتعيينات الحكومية على مستوى الوزارات أصبحت سمة ظاهرة جدا بالنسبة للاحزاب ، كنا ننادي بضرورة الابتعاد عن المحاصصات الحزبية في التعيينات ولكن مع غياب الرقيب الحقيقي استغلت بعض الجهات السياسية ذلك مما أدى في النهاية الى تشكيل حكومتين في أقل من عامين على الثورة وكان بالامكان تلافي ذلك كله اذا وسدت الامور الى أهلها في بادئ الأمر.

استحقاقات السلام وجبر الضرر عن كل منسوبي الكفاح المسلح مطلب ثوري وحقيقي نتيجة لما عانوه من قتل وتشريد ونزوح لاهاليهم ولكن اذا كان الوطن هو الهم الاول والاخير فلنكن كلنا مسؤولين وليعمل كل واحد منا على أساس المصلحة العامة بعيدا عن مطاردة المناصب وكراسي الوزرارت الفهمة على حساب أهله متسلقاً باسم النضال لهذه الاماكن ، لذا فمهما خفتت الاصوات التي تغض الطرف عن تشكيل المجلس التشريعي الانتقالي لزم علينا ان ننادي من جديد وبصوت عالٍ 

 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox