اخر الاخبار

31 يوليو 2021

على وتر الحقيقة : ما الذي تغيَر- بقلم : أحمد محمد بابكر

 قبل فترة تحدث رئيس الوزراء قائلاً : ان وزراء الحكومة يعملون وفقاً لبرنامج سياسي محدد ومتفق عليه , وكأمثلة لعينات من الكفوات والهفوات الجديدة , وزيرة الخارجية #مريم_الصادق التي استقبلها أعضاء حزب والدها المرحوم بالتكبير والتهليل والحمد في منظر يذكرنا بأيام المخلوع سيئ الذكر #البشير حينما عاد من جنوب افريقيا مهرباً بطائرة الشحن ومعه #غندور الذي فاضت عيناه دموعاً وأجهش بالبكاء وسط أصابع الزيف المكبرة بهتاناً وخداعاً , أحزاب الدمار والخراب التي تسلقت على ظهر الثورة بشهداءها ومفقوديها وجرحاها عملت من أول يوم على تقاسم الوزارات ولعل حزب الأمة لوحده يسيطر اعضاءه على جل الوزارات المهمة والحساسة , التي لا تشبههم ولا امكانياتهم الضعيفة وخبراتهم القليلة ان لم تكن معدومة تماماً .

مريم الصادق صارت مكلفة لخزينة الدولة أكثر من فائدتها لها , مهزوزة الشخصية لا يمثل ظهورها وتواجدها بالمحافل الاقليمية أو العالمية الشعب السوداني أبداً , ثم تلاها هذا وزير الاستثمار #الهادي الذي لا يحتاج هو الاخر كلاماً عنه وعن "انجازاته" بعد مسخرة الطابعة التي أهداها له "أولاد الاسموشنو" , معللاً بعدها أن الموظفين يضطرون للذهاب الى مسافات بعيدة من أجل تصوير الورق , هذه الفرصة هي الأخيرة بكل تأكيد فلا مجال لتكرار لمبي اخر وجرادل جديد وكعكة أخرى , والشعب بين مسننات طاحونة الغلاء والمعيشة يعاني كل أنواع العذاب النفسي والجسدي .
أفيقوا !



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox