اخر الاخبار

26 يوليو 2021

فوضى الرتب العسكرية

 ضد الانكسار

أمل أحمد تبيدي 

فوضى الرتب العسكرية




المؤسسات العسكرية فى كل دول العالم لها قوانينها الخاصة التى من خلالها تمنح الرتب و 

بداية جيش سوداني منظم كان فى العشرينات  عرف بقوة دفاع السودان وشارك فى كثير من الحروب وتبلور فى فترة الحكم الثنائي   في ١٩٥٦ تم تكوين جيش وطني عرف باسم الجيش السوداني... تعتبر الكلية العسكرية هى التى تمنح الرتب العسكرية بدون تميز وتعتمد على القومية التى تؤدي إلى تماسك الدولة بخلاف ما كان يحدث فى عام  ٢٥ ١٩ حيث كانت الجهوية هي الأساس. 

فوضى الرتب العسكرية اجتاح بعض  الدول  العربية منها اليمن هذا ما اوضحه الكاتب محمد ناصر فى كتابه الأزمة السياسية اليمنية ٩٠ ١٩_١٩٩٤  قال فيه (ان الفساد تفشى في المؤسسة العسكرية وترهلت بازدياد عدد المنتفعين الذين منحهم النظام رتبا عسكرية رفيعة ومرتبات شهرية مقابل الولاء له)... لذلك قد تجد نقيب لا يتجاوز عمره ١٦ و وفريق ٣٠ سنة و وووالخ...

رغم ان الرتب كانت لا تمنح الا للذين يدرسون فى الكلية العسكرية يمنح خريج الكلية الحربية  صلاحيات ومسؤوليات محددة تحكمها قوانين ولوائح... الأن أصبح الحديث علنا 

 عن اغراء بعض الحركات للشباب  بمنحهم رتب عسكرية للانضمام لها من أجل تحقيق مكاسب مادية فى مرحلة الترتيبات الامنية.. والحديث عن بيع الرتب يعتبر كارثة حقيقية امر يقود إلى الفوضى والانفلات الامنى المؤسف الذين يتم تجنيدهم ليس لهم علاقة بالعسكرية وضوابطها.. 

تبقى المليشيات هى المهدد الآمنى لانها خارج الضوابط العسكرية الشرعية.. فلها قوانينها القائمة على حكم الاقوى... تقتل تنهب تحرق لا تعرف النظام بل قائمة على الفوضى بغض النظر عن الظروف التى أدت إلى نشأة بعضها قال احد قادة المليشيات فى دولة عربية (كنا مضطرين إلى أن نقبل حثالة القوم و الخارجين عن القانون في صفوفنا كنا نحتمل تجاوزاتهم ما دمنا كنا نحتاج إليهم)...لنضع خطين تحت كلمة (تجاوزاتهم).... تلك الاعترافات تؤكد آن الفوضى يصنعها من يتحدث عن السلام والعدالة لانه انتهج وسائل تخلق مزيد من الانفلات الأمني و عدم الاستقرار بغياب القانون وسيطرة قانون القوة... لذلك المطلوب الحسم و الحزم فى هذه القضية و الإسراع بجعل السلاح فى يد قوات منظمة قبل فوات الأوان... 


&من يحترفون إثارة الفوضى في المجتمع هم بالتأكيد الذين لا يملكون حلاً لمشكلاته ولكن يبحثون عن الزعامة وسط الفوضى. 


 فيودور دوستويفسكي 


حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox