اخر الاخبار

25 يوليو 2021

#كلام_الليل

 ‏‎

🖊️ محمد الأسد 


#كلام_الليل






كان هناك زمن كنا فيه نفرق بشكل واضح بين البنت،الام، والجودة. على الاقل من ناحيه المظهر الخارجي، حيث أن ما يعرف ب<<التقاليد >>يجعل لكل عمر ملابسه و كذلك تصرفاته.

وها نحن نعيش الان في زمن لا نفرق فيه في الملابس ولا في السلوك بين البنت، الام، والجدة. بل ان الجدة و الام قد يكون لهما شكل وسلوك أكثر شبابية من البنت أو الحفيد.

أحياناً أنظر الي أبناء المشاهير في الشكل والملابس، لا تستطيع سوى أن تقول إلا أمرا واحدآ هو :إن البنت أم والأم بنت. ودعك من المشاهير، أنا أرى ذلك في زوايا عديدة من حياتي.

الأم عمرها ستون، رشيقه ببنطلون ضيق والشعر اخر قصه وشغل الليزر والبوتوكس والمساجات، والبنت مغطاة بملابس فضفاضة ووجه باهت.

يحصل أحيانآ قبول لهذا الاختلاف ويحصل أحيانآ رفض. أما القبول، فيعود للحرية الشخصية للأم. وكذلك الأم لديها حالة قبول لقرار أبنتها بأن تبدو كذلك. لكن، بعض الأمهات قد يوجهن نقداً لبناتهن.

الواقع، أننا بتنا نعيش في زمن صار فيه العمر أمرا يصعب تحديده.

فالمرأة صارت واعية بمفهوم الصحة، الرشاقة، الأناقة وجيدة في إستخدام كل التكنولوجيا الممكنة لذلك.


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox