اخر الاخبار

03 يوليو 2021

الحاقدون

 *قهوة مرة*

*عوض عدلان* 


        *الحاقدون* 




لا اعتقد بان هؤلاء سودانيون يملكون الغيرة الوطنية او ذرة من الاخلاق وهم يفكرون في احراق الوطن وصب الزيت علي نيران القبلية المشتعلة في كل مكان لاشيء الا لتحقيق اغراض ذاتية ضيقة وهم يهللون ويكبرون للدعوات الانفصالية التي اطلقها الناظر (ترك) وهم لايفرقون بين الخلاف السياسي واشعال الفتن الطائفية ويدعون الي مزيد من التصعيد من اجل اغراق الوطن في الدماء.. 

الا يعلم الطفل المعجزة (بقال) او اللص الهارب (الخواض) او الارزقي (الرزيقي) او البرلماني الكيزاني (برطم) الذي ترك رحلته المزعومة لإسرائيل وانقلب يندد بالعلمانية في تناقض غريب وغيرهم من اعمياء البصيرة بان ماينشرونه ويدعون اليه  ليس بحرب سياسية تعتمد علي الفكر والطرح الموضوعي او عمل وطني خالص لوجه الوطن سيشكرون عليه يوما بل هو خيانة لكافة قطاعات الشعب وتراب الوطن وان اللعنات ستظل  تطاردهم علي مر التاريخ حتي ولو نجحوا  في تنفيذه واطفاء الغل الذي يمور داخلهم لا لشيء فقط لانهم فقدوا مواقعهم ومكانتهم التي ظلوا (يتبجحون) بها خلال العهد الكيزاني.. 

نحن نخلط بين الوطنية ورغباتنا الذاتية ونضع بصورة لا شعورية تلك الرغبات الذاتية كاولوية بينما نضع شعار الوطنية كلافته.. نحاول ان نخدع بها الناس ولكن التاريخ لا يعرف التزييف او المراوغة وسيدخل هؤلاء ومن يؤيد خيانتهم للوطن الي مزبلة التاريخ وصفحاته السوداء كما سبقهم اليه كثيرا من الخونة والارزقية.. 

الفتنة اشد من القتل واتمني ان يعود هؤلاء الي رشدهم وان يسجلوا مواقف وطنية مشرفة ولو لمرة واحده لعلها تمحو بعض رجسهم ف (ترك ) بهذه المجموعة الصغيرة لن يستطيع فصل الشرق والحكومة لن تتراجع عن قراراتها وانتم لن تنالوا شكر الرب او الشعب بل لعناته.. 


 *فالفتنة نائمة لعن الله من ايقظها*




#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox