اخر الاخبار

09 يوليو 2021

#عصام_أدم_ذاك_الطيف_الذي_رحل

 ✍️م.بابكر التجاني

#عصام_أدم_ذاك_الطيف_الذي_رحل




الكتابة عنك مرة مرارة الصبر على السير في طريق الغرباء الذي اخترته وآثرت أن تترفع عن التغابن والمخاشنة والبحث عن عورات الناس الحرام،كنت ضيفا خفيف الظل على دنياهم فقد تعلقت قلوبهم بها حتى الثمالة و تمردت أنت عليها حتى الكفران اضحت لُعبة عند أطراف أصابعك لأنها متاع الغرور ، تمضي ساخرا منها زاهدا فيها دون قلة ومتواضع دون إنكسار ،تنعتل ما تيسر من حذاء وتلبس ما ستر من لباس تسفه المادة وزخرفها ونعيمها الزائل وكل طين لازب لا تبالي بقرصة الدهر و قساوة الأيام، من أنت أيها الفتى!! وما هي قصتك !! قد ظن الكثير أنك تخرق السفينة من غير علم وهدى فقد ظنها قبلهم آخرون ولكن جاء التأويل حينها من وراء الحُجب إن هي ظلت كذلك دون عيب أُخذت غصبا بإسم الملك تارة و بإسم الدين تارة أخرى وهكذا دواليك فلكل زمان غاصبين و لكل زمان رجاله من الصالحين فهاهو ،، الخضر ،، يعي من عمق الحقيقة ما يجهله أصحاب المذهب الظاهري، سئل رسول الله (ص)  أي الناس أحب إلى الله، فكانت الاجابة ،، أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس،، لم ترتبط المحبة بظاهر التدين من لحية وغرة صلاة على الجبين فهذه  قشرة و مادونها هو لب وجوهر قيم الدين الحق الذي جعل النفع للناس من مجلبات القربى لله وإن كان عكس النفع هو الضرر فلم يعرف الرجل الضرر في حياته لأنه سليم القلب، وسلامة القلب من أكبر المزحزحات عن النار ،، يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ، إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ،،

عصام ذاك الطيف الذي رحل قد كان فينا طيب المعشر  لين العريكة بساما ضحوكا ،سهل الحديث ينتقي من الكلمات اطيبها  لجبر الخواطر و تجسير العلائق بين الأهل و الأحباب ،رحلته مليئة بالقفشات فقد كان من المهرة  الذين يُحسنون صِنعة  إدخال  السرور على المجالس وقروبات الوسائط الاجتماعية فله منا خالص الدعاء بأن يكون هناك في جنات و نهر عند مليك مقتدر.


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox