اخر الاخبار

11 أغسطس 2021

على وتر الحقيقة : فرصة أضاعها حمدوك : بقلم : أحمد محمد بابكر

 لم   يكن   أحد  يتوقع  بعد  كل  الضجة  التي  صاحبت   فساد   أردول  , المدير  العام  للشركة  السودانية   للموارد  المعدينة   بقاءه  يوماً   واحداً   في  منصبه  خاصة  بعد  استدعاء  #حمدوك  له ,  للمساءلة  حول   شبهة  المبالغ   المليارية   التي  سُربت   لعامة  الناس  ,  واضطلع   عليها   الشعب  ,  فقامت  الدنيا   ولم  تقعد  الا  بعد  قرار   حمدوك   "  المحبط "  بتوبيخ  أردول   والاكتفاء  فقط  بادانة  ما قام  به   من  سوء  ادارة  واستغلال  للنفوذ  والسلطة  ,  والتلاعب  بأموال   الشعب  المغلوب   على  أمره  ,  وهو  يكابد   يومياً  شظف  العيش   وصعوبة   الاحوال  الاقتصادية  ,  التي  أحالها   هؤلاء   جحيماً   بعد  أن  ظننا  أنهم  جاءوا   للاصلاح  وتحقيق  أهداف  الثورة  , ولكن  هيهات ! 

في  كل  مرة   يخرج  لنا   حمدوك   لسانه  ببروده   المعهود  وضعفه   أمام  الأحداث  المهمة  والقرارات   المصيرية   بحق  الشعب  ,  مللنا   اللجان   التي  لم  تؤتِ   أكلها  ,  وانتظرنا   قراراته   لكي   يحسم  كل  متلاعب  ومتهاون  داخل   المؤسسات  الحكومية  ,  فجاءته   فرصة   اقالة  اردول   وتحويله   للتحقيق   والمساءلة  على  طبق   من  ذهب  والكل  "  عشمان "   في   جعل   هذه   القصة    عبرة   له   و لمن  سيأتي  من   بعده   , فبقي   أردول  في  منصبه   وعاد  الى  مكانه  " الذي  لا يستحق "  مزهواً   بانتصاره   على  الجميع   ومعجبا  ,  غياب   المجلس  التشريعي   الانتقالي   هو  أكبر   عقبة   أمام   الاصلاح ,  فكان   بعد   هذا   القرار  ان  يتم  استدعاء   حمدوك   ذات   نفسه   ومعه  أردول   ووزير   المعادن   يحاسبون   جميعهم   على  كل  شئ  ,  ولكن   مَن   لنا .؟ ,  قطعاً  اذا  كان   هذا  هو   حال   كل  فاسد  متلاعب   بمال   الشعب  , فكيف  الحال  بدهاقنة   الانقاذ   الذين  يقبعون   بسجن   كوبر   ,  هل  سيشملهم   عفوٌ   عام   عمّا   قريب  ؟  أم   يخرج   اليهم   حمدوك   واردول   وجبريل  ابراهيم   ومعهم  منّاوي   الذين   لم  يخفوا  أبداً  رغبتهم   بمصالحة   مغتصبي   نساءهم   وقاتلي  أهلهم   ومشرديهم  ,  بعد   أن   جاءتهم   السلطة   وأغرتهم   المناصب   والسيارات   وأطقم  الحراسة  ..!!؟ ,  أثبت   حمدوك   تماماً   أنه   غير  مؤهل   لهذا  المنصب   ,  وغير   جدير   به   بكل   المقايسس  " جبناك   فزع   وبقيت   وجع..!!" ,  فما   أهلك   الأمم   من  قبلنا   الا   أنهم   اذا   سرق    فيهم   الشريف   تركوه   واذا   سرق   فيهم   الضعيف   أقاموا   عليه   الحد ...!! .

حسبنا   الله  ونعم   الوكيل !!

#اتحاد_مغردي_السودان


 

 

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox