اخر الاخبار

19 أغسطس 2021

زيدك عنادك

 قهوة مرة

عوض عدلان 


        زيد عنادك




لا أعتقد بأن حزب المؤتمر الشعبي علي قناعة تامة بما تفعله (القاعدة وطالبان) في أفغانستان ولكنه سارع بتقديم التهنئة لهم (عندا) في الشعب السوداني ومافعله في النظام السابق وامريكا التي دعمت الدولة المدنية فقام بتأييد (الحركات) التي اجتاحت (كابل) رغم انها تقف عاجزة حتي هذه اللحظة فيما ستفعله بعد ذلك وهي لاتملك الخبرة او الدراية في كيفية إدارة الدولة حتي أنها (مذهولة) مثل كل العالم للانهيار السريع الذي حدث 


الإسراع بالتهنئة لم يكن الموقف السليم قبل قراءة الأحداث جيدا فالفصائل التي دخلت (كابل) لن يكون امامها سوي التحالف مع الدولة (الشيعية) في ايران وبذلك قد يخسر السنة واحدة من  الدعائم الأساسية لهم في منطقة آسيا بالإضافة للتحالف مع النظام الروسي والذي بدأ فعلا إتصالاته في ذلك الاتجاه 


المؤتمر الشعبي الذي لايهمه في الأمر سوي كلمة (اسلامية) التي ترفعها تلك الفصائل بغض النظر  عن ماسيحدث بعد ذلك تعامل بانفعال غير مبرر مع الحدث وسرعان ماسيكتشف التشويه الكبير الذي سيطال الدين الاسلامي الحنيف بمجرد استيلاء تلك المجموعة المتشددة علي مقاليد الحكم وسن تشريعات ستسمي (اسلامية) ولكنها بعيدة كل البعد عن سماحة هذا الدين الحنيف أو كمآ فعل (الكيزان) طوال ثلاثين عاما في السودان


لماذا لم يفكر (علماء) المؤتمر الشعبي (خارج الصندوق)  قبل تلك الخطوة ولماذا هذا الانسحاب الامريكي المفاجئ من دولة كافة سكانها من المسلمين فالواضح ان هذا الانسحاب كان مخطط لاقحام الحركات التي تعمل باسم الإسلام هناك في برك من الدماء وأعمال غير إنسانية ستسجل لدي العالم وعلي مر التاريخ بأنها علي أيدي (اسلاميين)  وضد مسلمين فالنظرة ابعد من الاستيلاء على سلطة  فاستراتجيات النيل من  الإسلام مخطط أكبر من (تفكير ) هذه العقول المتحجرة التي مازالت تبحث في هل يبطل دم البعوض الوضوء  !!

 

 وغدا لناظره قريب


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox