اخر الاخبار

13 أغسطس 2021

على وتر الحقيقة : تسليم البشير للجنائية : بقلم / أحمد محمد بابكر

 عانت اقاليم دارفور وجنوب كردفان  والنيل  الازرق من ويلات الحروب التي تسبب بها النظام السابق  الذي كان يرأسه  المخلوع  عمر البشير وزبانيته من بقية سوءات الاسلامويين وحطب المشروع الحضاري الذين اذاقوا البلاد وشعبها صنوف العذاب وتجرعه الناس كؤوسا مريرة على مدار ثلاثة عقود ، وصاروا هم في عالم موازي من الرفاهية بمال السحت والسرقة والتمكين الذي فرغوا به الدولة من كفاءاتها تشريدا وتهجيرا ونفيا وابدلوهم بسفاسفتهم من كلاب الامن وخسائر المجتمع من الفاوقد التربوية ... لا يشعرون بما يشعر به الناس ، كأنما كانت هذه البلاد ورثة لدى احدهم ، المتابع للاحداث الدموية التي صاحبت حقبة حكم هؤلاء الاوباش يلحظ ان البلاد قد دخلت في وادٍ ضيق وعزلة اقليمية ودولية بسبب سياسات النفاق التي كانوا يدّعونها هؤلاء زيفا وبهتانا " باسم الدين " , فقد تعروا أمام أفعالهم وأجبرتهم فتنة السلطة والمال أن يفعلوا الأفاعيل التي يستحي منها ختى الشيطان الرجيم ... وبعد  هبّة ديسمبر المجيدة التي أحالت هؤلاء الاسلامويين الى غياهب السجون وجب التركيز على نقطة جوهرية وحساسة جدا في هذه الايام وهي أحداث توالت تباعا بداية من موافقة الحكومة السودانية على التوقيع في ميثاق روما ثم قرارها بتسليم كل المطلوبين الى الجنائية بداية برأش الحية عمر البشير الى اخر هلفوت منهم " على كوشيب" الذي تقدم على البقية وبادر بتسليم نفسه.

تسليم البشير مطلب حقيقي لجبر الضرر عن الانفس التي تضررت من قتل آلته الإجرامية والتي شردت وهجرت المئات من أهالي السودان خاصة في غربه ، ناهيم عن بقية الجرائم التي تكفي كل واحدة منها أن يحكم عليه بالسجن المؤيد إن لم يكن الاعدام هو الجزاء لها ... سلموهم لنيشفي الله صدور قوم مؤمنين برؤية هؤلاء القتلة المجرمين وراء القضبان بلاهاي.

#اتحاد_مغردي_السودان

 


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox