اخر الاخبار

14 أغسطس 2021

ليت قومي يعلمون

 * ليت قومي يعلمون ..                                                         بقلم : خضر عطا المنان—————————-      



                                                                                                                       بعد أن هدأت ( هوجة سفة خالد سلك !!) ضجت الأسافير بخبر موافقة مجلس الوزراء السوداني على تسليم خمسة من مجرمي الحرب ممن يقبعون حالياً في السجن المركزي بمنطقة ( كوبر ) إلى محكمة الجنايات الدولية في ( لاهاي ) الهولندية .. وهو خبر ليس بجديد .. فقد  سمعنا به أيضاً عقب التوقيع على ( اتفاق سلام جوبا ) بين الحكومة وحركات الكفاح المسلح .                                              فللذين فرحوا وإنتشوا لهذا الخبر ربما لا يدركون أن هذه الخطوة تعترضها الكثير من العقبات والعراقيل لاسيما من جانب الشق العسكر  الحاكم ( لجنة عمر البشير الأمنية ) الذي يفرض سطوته على المشهد ويتصرف أعضاؤه وكأنهم رموز منتخبة .. وهذا ما دفع بهم إلى إن يتمددوا إقليمياً ودولياً ويعقدون الآتفاقيات المعلن منها والخفي .. وترفض أغلبيتهم تسليم المخلوع وزمرته لمحكمة الجنايات الدولية معتبرين أن في ذلك إهانة للقوات المسلحة السودانية ومساس بكرامة الدولة .. وذلك دون النظر لحجم وبشاعة وفظاعة الجرائم التي إرتكبها هؤلاء المجرمون إبان سنوات حكمهم التي إستمرت ثلاثين عاماً . كما أن هؤلاء المنتشون بقرار التسليم لا يعلمون أيضاً أن مقر محكمة لاهاي - وأنا أحد الذين زاروها - هي في الأصل أشبه بفندق خمسة نجوم .. فضلاً عن تلك المماطلات إزاء المساجين والتسويف بمبرر الإجرات  التي تلازم مسار المحاكمة الذي يأخذ في الغالب وقتاً طويلاً بين كل جلسة وأخرى قد يمتد لأسابيع وربما شهور في بعض الأحيان .. مع عدم وجود حكم بالإعدام مهما كانت حجم الجرائم المرتكبة قبل السجين .. وهذه مسائل أرى أنها في صالح هؤلاء المجرمين عموماً ولا ترضي ذوو الضحايا والمطالبين بالقصاص .                    وعليه فكم أتمنى - للخروج من هذا المأزق - أن تشكل لهم محكمة هجين داخل السودان  أي من قضاة سودانيين بمشاركة وإشراف ومراقبة قضاة من الجنايات الدولية .. وهذا يدفع - بالضرورة - بإتجاه التعجيل بأقامة قضاء سوداني  مستقل وحر ونزيه .. الأمر الذي نفتقده اليوم للأسف .. وهي خطوة سترضي حتماً أسر الشهداء وذوو الضحايا .                                                  وحتى  ذلك اليوم كلنا ترقب وإنتظار . *




#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox