اخر الاخبار

08 أغسطس 2021

على وتر الحقيقة : مرفعين منّاوي : بقلم : أحمد محمد بابكر

 

كيف  يستقيم   العود  والظل  أعوج ؟

منّاوي  الذي  وضع  يده  بيد   المخلوع  سيئ  الذكر  #البشير  ودخل  القصر  الجمهوري   وقتها  مساعداً  له  هاهو  اليوم  وفي  ظل  حكومة  الثورة  التي  أسقطت  من  كان  سيده  في  يوماً  من  الأيام  أن  يتم  تعيينه  حاكماً  لاقليم  دارفور  ,  ذات  الاقليم   الذي  عانى  من  ويلات  الحرب  والتشرييد  والقتل  بسبب  النظام  السابق  ,  ثم  بكل  وقاحة  وصلف   ينادي  #منّاوي  بالمصالحة  مع  القتلة  وعلى  العلن  اولئك  الذين   كانوا  يقولون  لحرائر  دارفور   أن  الاغتصاب  شرف  لهن  ,  والطلقة  " ام  سبعة  جنيه "   أغلى  من  الرجل  الواحد  منهم !  , لم تمض  أيام  حتى  جاءت  قصة  الفاسد  الفاشل  #اردول  لتكشف  الايام  سوءة  هؤلاء  المتسلقين  على  جثث  الشهداء  والمفقودين  لمناصبهم  تلك   ,  والكل  يعلم  حيثياتها  لتكرار المنشورات  والوقائع  بصورة  تكاد  تكون  شبه  يومية  ,  ثم  خرج  وزير  المعادن  ابو  نموش  مدافعا  عن  #اردول  , برد  سمج  يكاد  لايرقى  الى  حصافة  مدير   مؤسسة  حكومية  ناهيك  عن  وزير , قال  " ان  القصة  خلقت  للتغطية  على  فساد  مسؤولين  ووزراء  حاليين  و سابقين  "  ,  من  أجل  ان  يُفهم  أن  #اردول  الفاشل  ليس  وحده  الذي  يجب  ان  تتم  مساءلته  والتركيز  معه !  فمن  قبله  كثر ,  اذاً  فبعلم  الوزير  وتستره  على   فساد   "كان  يعلمه "  فهذا  مبرر  كافٍ  جداً  لايقافه  الفوري  ,  ومحاسبته  هو  ومن تحته  #اردول  على  كل  شبهة  فساد  يعلمها  الناس  أو  لا ,  دس  الفضائح  لكي  تستخدم  في  الوقت  المناسب  لها  كان  اسلوباً  متبعاً  لدى  شلليات  الانقاذ  ووزراءهم  "وقتها"  ,  يصمت  بسببها  المسؤول  الحكومي  على  أي  شئ   لعلمه  أن  أي  "فرفرة"  منه  تعني  فضحه  على  رؤوس  الأشهاد  والملأ  ,  فاذا  كان  هذا  الاسلوب   لايزال  مستمراً  فعلى مَن  قامت  الثورة  أساساً ؟  ولماذا  استمرت  نفس  الاساليب  "وبالمجاهرة " يتم  الاعلان  عنها  بتصريحات  الوزراء  والمدراء  على  مال  وممتلكات   الشعب !؟  "وقت  الزنقة" , إن  لم  تتم  ازالة  اولئك  الارزقية   فلا  نجونا  ,  فلطم  الخدود  حسرةً   على  ضياع  مكتسبات  الثورة  لهو  أنكى  من  استمرار  هؤلاء  بمناصبهم  التي  لا يستحقونها  بمسمى  "الحكومة  المدنية" , التي  جاءت  بافتراض تلبية  تطلعات  السودانيين , ولكن  الواقع   أننا  لازلنا  في  براثن  الفساد  غرقى  ,  لا بواكي  لنا  الا  أمطار  السماء ! 

واقتبس   عبارة   الصحفي "  عثمان   شبونة  في  خواتيم   كلامه   " هاهنا  ....

 " أعوذ  بالله ..!"

#اتحاد_مغردي_السودان


 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox