اخر الاخبار

06 سبتمبر 2021

رسالة لمن يهمهم الأمر

 رسالة لمن يهمهم الامر 

لعناية رئيس الوزراء 





سنأتي اليك ضحا الاربعاء دولة رئيس الوزراء ....فهل انت مستعد الي اللقاء ....

سنأتيك بوجوه مرهقة .نفوس متعبة ....وامل مفقود ...وحزن علي وطن يتسرب من بين ايدينا ......

نحن من عشنا اهوال الانقاذ منذ ان تسلطت علينا لفرض اجندتها الخفية والمعلنة  ...

وما جاءت الا لتنتقم من الشرفاء وتذلهم ...ولم تجد غير الشرطة ورجالها الاوفياء لتخيف بهم الاخرين .....

وكان خطابها الاول انها لا تريد شرطة محايدة او مهنية ...تريدها شرطة منحازة انحيازا كاملا لمشروعها الضلالي .....شرطة تنفذ التعليمات حتي وان كانت مجافية للقانون ......ولا معني للمهنية والخبرة في ادبياتهم فهم اهل الخبرة والدراية ......

لا معايير لديهم في تصنيف الضباط الا من خلال تماهيهم مع فسادهم وتنفيذ خططهم المرتبكة ...

وان كنت لا تدري ولم تسمع عن حكاوي وقصص ومأسي حدثت لهذا الجهاز الهام ..لانك لم تعيش بيننا ولم تحضر مخاض الثورة الذي استمر ثلاثون عاما حسوما ..وكان من الطبيعي ان تنتج مولودا مشوها ما زال تحت الحضانة ..ويا لبؤس الحاضنة ....

سناتي اليك بالالاف تهدر في الشوارع كالاسود ..يامن قتلتم  اسودكم وصرتم صيدا سهلا للكلاب ....

سنأت لنسجل للتاريخ اننا اتينا ليس من اجل مطالبنا العادلة فحسب  ...بل  من اجل وطن يضيع ويتسرب بين ايدينا ....

سنأت ونحن نعلم انك لن تاتي ...وستتواري خلف جيش من مستشاريك الذين ما زادوك الا خبالا ......

سنأت ونخاطب اشباحك والظلالا .....

ورسالتنا لك ان كنت تجيد القراءة ...كن قدر مسئولية المرحلة او ارحل بهدوء ...


هل سألت يوما وزير داخليتك عن خططه الامنية لحماية الثورة وحماية المواطنين ....

هل استجوبته يوما عن التفلتات الامنية التي تحدث كل ساعة في محيط العاصمة وبالقرب من قصرك وبيتك ....؟

وهل توصلت لمن حاولوا اغتيالك يوما ...ام انها كانت مجرد رسالة تخويف ....

سنأت ونحمل امال وتطلعات شعب منهك لم يطعم من جوع ولم يؤمن من خوف في عهدكم ....

وليست هذه الديمقراطية التي ربطها وزيركم الاول خالد سلك بانها ملازمة للفقر والفوضي مقابل نزع الحرية في الحكم الديكتاتوري رغم انه يوفر لنا الامن والامان والغذاء والكساء .....وهذا مستوي تفكير هذا الفتي الانيق المعطر بل مستوي تفكير كل من سلطته علينا .....

سنأت لا نحمل عصا سحرية لحل المعضلات الامنية ...ولكننا نملك عقل جمعي لادارة الازمات الامنية ...ونملك الارادة والروح الثورية لدك معاقل الكيزان وجعلهم اثر بعد عين ...لاننا نعرف اساليبهم جدا ...وليس لهم فضل علينا بل هم اعداءنا ليوم يبعثون .....وبينا وبينهم ثأر وبالحق سنلاحقهم وان كانوا تحت الارض .....

هذه الوجوه الشم لن تنكسر لاحد ..ولن تخون المبادئ ....

وخير لك ان استخدمت منهم القوي الامين ....وهم جملة علي امن الوطن حافظين وعالمين بما يحاك من مؤامرات ودسائس ......

سنأت مع بصيص امل ان تستجيب او علي الاقل تستمع فنحن جزء مستنير من القوي التي صنعت الثورة ...وهيأت لك ولغيرك هذه المناصب الرفيعة .......

واذكرك ان وقفتنا هذه لن تكون الاخيرة وكل الخيارات مفتوحة ....

واعلم ان العدل هو اساس الحكم .....وان الامن هو ركيزة التنمية والتطور ...والا استثمار او دعم اجنبي...سياتي في ظل هذه السيولة الامنية ...والفساد المستشري بين سارقي الثورة ...

اللهم قد بلغت فأشهد 

عادل بشير محمود



#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox