اخر الاخبار

17 سبتمبر 2021

نساء في ذاكرة الوطن

 #من_واقع_الغربة


🖊️ إنصاف الحسن


📜 نساء في ذاكرة الوطن






كثيرة هي الشخصيات النسائية التي ساهمت في صنع تاريخ السودان ولا شكّ أن صفحات تاريخنا السوداني مليئة بأسماء شخصيات نسائية عظيمه وهذه نبذة قصيرة نحكي فيها عن سيرة بعض من الشخصيات كان لهن دورا بارزاعبر مسيرة تاريخ السودان منهن ،،،

فاطمة أحمد إبراهيم ،،من مواليد أمدرمان وقد أنشأت مجلة صوت المرأة عام 1955 التي أسهم في تأسيسها عدد من أعضاء الاتحاد النسائي وأصبحت رئيسة تحريرها وهي من أبرز العاملات في الحقل النسائي السوداني وقد عملت في الاتحاد النسائي رئاسته وعملت كذلك في التدريس كما اشتركت في تكوين هيئة نساء السودان وهي أول سودانية تتمتع بعضوية الجهاز التشريعي بالبلاد حيث فازت في دوائر الخريجين في انتخابات عام 1965 ولها كتابات ومقالات كثيرة في موضوعات المرأة وصدر لها كتاب طريقنا للتحرر عام 1966 والعديد من المؤلفات وفي عام 1991 اختيرت رئيسة للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي وكانت أول مرة تنتخب فيه امرأة عربية إفريقية ومسلمة ومن العالم الثالث وفي عام 1993 حصلت على جائزة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان وقد منحتها جامعة كاليفورنيا الدكتوراه الفخرية عام 1996 لجهودها في قضايا النساء ومكافحة استغلال الأطفال.

ومنهن أيضا ،،،

خالدة زاهر،،هي خالدة زاهر سرور الساداتي وتعتبر أول طبيبة سودانية مارست هذه المهنة وهي من مواليد أمدرمان و تلقت تعليمها الأولي في الخلوة بحي الموردة الأم درماني ومن ثم التعليم النظامي الأولي والأوسط والثانوي بمدرسة الاتحاد العليا وفي العام 1946 التحقت مع زوري سركسيان (سودانية من أصول أرمنية) بكلية كتشنر الطبية ونالتا بذلك لقب أول (مشترك) لامرأة طبيبة في تاريخ السودان حيث تخرجت في العام 1952 وكان لها نشاط سياسي واضح بالجامعة  وساهمت في تكوين أول إتحاد نسائي سوداني وتولت رئاسته وكانت لها عيادة مشهورة في شارع المهاتما غاندي بأم درمان (شارع الدكاترة) اشتهرت كملاذ للنساء اللاتي لا يمتلكن أجرة الكشف فكانت تعالجهن مجانا.

وأيضا ،،،

فاطمة عبدالمحمود ،، من مواليد أمدرمان وهي أول امرأة سودانية تترشح لرئاسة الجمهورية في 2015 تلقت تعليمها بالخرطوم ومن ثم حصلت على بكالوريوس الطب من جامعة موسكو للصداقة 1967وتدربت على الطب في لندن وحصلت على ماجستير طب الأطفال وصحة الأسرة وتنمية المرأة بجامعة كولومبيا الأميركية في نيويورك عام 1984 وقد حازت على جائزة سيرز الذهبية للأمم المتحدة ضمن أميز نساء العالم وذلك في عام 1976، كما أدرج اسمها بالأمم المتحدة لأميز 60 امرأة على مدى 60 عاما وذلك عام 2007 وهي محاضرة بعدد من الجامعات العالمية والخليجية والأميركية وشغلت منصب وزيرة لأكثر من مرة فقد كانت أول وزير دولة للصحة والرعاية الاجتماعية 1974 وأول وزير مركزي للشؤون الاجتماعية والرياضة  وأول امرأة عضو في مجلس وزراء 1975م وتقلدت منصب أمين لجنة المرأة بالاتحاد الاشتراكي السوداني لدورتين وفازت في أول دائرة جغرافية في انتخابات ولاية الجزيرة وهي من مناصري حقوق المرأة وقد أيدت في عهد النميري تخصيص حصة برلمانية للنساء لا تقل عن 25 بالمئة من جملة مقاعد البرلمان وعلى الصعيد الحزبي شغلت أمينة المرأة في تنظيم الاتحاد الاشتراكي وسكرتيرة اتحاد نساء السودان.

همسة نسائية ،،،

انه صوتي انا ,,,اوا تدري من انا ؟

من يناديني انا ،،،

ذادني العلم سنا…

فلنحقق كلنا ما نردي من منا, نحو سودان كبير , نحو سودان جميل ..

يا شباب الغد اسمعني جوابك , يقتنيه الجيل في الدنيا كتابا


#اتحاد_مغردي_السودان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox