اخر الاخبار

17 سبتمبر 2021

العمل التطوعي و أثره في التكافل الاجتماعي

 ‏العنوان:العمل التطوعي وأثره في التكافل الاجتماعي

العامود:قضايا اجتماعية

الكاتبة:أ.فاطمة الخراز

العمل التطوعي وأثره في تكافل المجتمع






لا شك أنّ العمل التطوعي عمل جليل القدر عظيم الأجر..


ولا شك أن المتطوع/ة يقوم بعمل عظيم حيث يبذل وقته وجهده لأجل تقديم المساعدة والمساندة لكل محتاج سواء كان مريضا أو أيتام أو غير ذلك..


ولا يشك أحد في آثار العمل التطوعي على الفرد والمجتمع..


فالفرد يعمل دون مقابل ويبذل أقصى جهده ولا يريد سوى وجه الله تعالى والأجر منه ومساعدة المحتاجين..

وكما في الحديث"والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه" 

فالله سبحانه وتعالى يجبر قلبه ويسر أموره ويصرف عنه العوارض مع السعادة التي تدخل قلبه بإدخاله السرور على المحتاجين ودعواتهم له..


وقد حث النبي ﷺ بقوله"من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله له في الدنيا والآخرة"

وغيرها من الآثار الحميدة التي يحصدها المتطوع/ة.


ومن أهم آثار العمل التطوعي على المجتمع التكافل والتعاضد وبناء جسور الألفة والمودة ويسود الاخاء واللحمة بين أفراده ..


وممّا ينبغي الحذر منه استغلال هذا العمل المبارك لأهواء نفسية أو أغراض خبيثة لا تهدف لسد حاجات المحتاجين بل لأكل أموال المتبرعين بالباطل بحجة ايصالها لذوي الحاجة..

ولابد من التصدي لكل من تسول له نفسه هذا الفعل المقيت، والله المستعان!


فالمتطوع/ة حرّاس على أموال المتبرعين وأمناء عليها وذوي عزة وإباء عن كل خلق دنيء..


وفق الله جميع المتطوعين والمتطوعات لما يحب ويرضى وأعانهم وقواهم فهم على ثغرة عظيمة..




#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox