اخر الاخبار

07 سبتمبر 2021

مع اقتراب الموعد

 مع اقتراب الموعد

محمد عبد الله الصايغ

الإثنين ٦ سبتمبر ٢٠٢١






الزميلات الماجدات والزملاء الأماجد

ضابطات وضباط وصف وجنود قوات الشرطه

وهكذا تبقّى بيننا وبين الاربعاء ساعات تُعَدُّ استجابتُنا لما بعدِها هي الخطُّ الفاصلُ بين

عهدين إمتدّ احدهُما من ١٩٨٩ متجاوزًا الخطوط الحمراء لثورة ديسمبر معتدياً على حقوقنا بأسوأ

مما فعلت بها الإنقاذ. امّا العهد الآخر فهو العهد الذي تواثقنا حولَهُ وكتبناهُ بدمائنا وأرواحِنا وأُسَرُنا تعلمُ ذلك ازواجنا ، بناتُنا ،اولادُنا وأرامِلُنا وأولادَهُن - لم اقل ارامل واولاد زملاءٍ لنا رحلوا لانهم مسؤوليتنا نحنُ الان - لأنّ الشييَ الذي إنتُقِصَ هو حقوقَهُن وحقوقهم المعنويه والأدبيه قبل الماديه ولأن من رحلوا رحلوا بغُبنهم. 

ستدفعُ بنا اقدامُنا دَفعاً الى ارض التمام. كلٌ منا مسؤولٌ عن احضار نفسه لن تعيقنا الامطار ولن تعيقنا برامج رئاسة مجلس الوزراء المُعَدّةُ سلفًا لاغراضٍ أخرى. سنحرِصُ على أن تكون أعدادُنا بقدرِ عزيمتنا وبقدر ايماننا بقضيتنا وحقوقنا المُهدَرَه وأن يأتي هديرُنا بحجم قضيتنا. 

مَن مِن حُكّامنا اليوم أحَقُّ مِنّا بحُكمِنا؟ من أحقُّ مِنّا بثورتنا؟صمّ الجميعُ آذانهُم عن سماعِنا ورموا بنا بعيداً عن همومِهِم وطفقنا نتوكّأُ على أحزاننا وانطوينا داخل عوالم النسيان ولولا نحنُ لما جلس منهُم أحَدٌ حيثُ هوَ فنحنُ من صنعَ تلك الكراسي. 

غداً سيُحكمُ علينا بأعدادِنا وليس بتواكُلِنا. سنأتي من كلّ فجٍّ وسنبيتُ في الموقع إذاً لزم الأمر.. سنأتي من اجل حقوقنا ومن اجل وطنٍ تنهشُهُ الجريمه وسنُوقّع ونبصم أننا هُنا من أجل الوطنِ وشعبِنا. والمجدُ للآلافِ تَهدِرُ في الشوارعِ كالسيول.


#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox