اخر الاخبار

19 أكتوبر 2021

خلص امه ذليله من مخالب الشيطان

 ضد الانكسار 

أمل أحمد تبيدي 

خلص أمة ذليلة من مخالب الشيطان 





كان المجتمع غارقا في بحور الجهل والعادات المدمرة تحجرت قلوبهم  قاموا بدفن بناتهم أحياء وصلوا أعلى مراتب الفجور..... كان مولد خير البشر الذي اخرج المجتمع من الظلمات إلى النور ومن الظلم إلى العدل... الذين تعمقوا فى دراسة حياته عليه افضل الصلاة والسلام ادهشتهم سياساته التى جعلت الإسلام يسود وجمع بين الدين والدنيا   قال  العالم الأمريكي( مايكل هارث) صاحب كتاب (الخالدون المئة) 

(إن اختياري محمداً، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي) 

الكاتب الساخر 

(برنارد شو)  له مؤلف أسماه (محمد)، وقد أحرقته السلطة البريطانية قال:

(إن العالم أحوج ما يكون إلى رجلٍ في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع المدنيات، خالداً خلود الأبد، وإني أرى كثيراً من بني قومي، قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة) (يعني أوروبا). حتى الذين لا يؤمنون به انصفوا الرسالة المحمدية لأنهم تعمقوا فيها بوعي وادارك كامل لما تحمل من قيم انسانية تشكل مجتمع محصن ضد كافة الأمراض الاجتماعية التى تقف سدا منيعا تمنعه  من  الانهيار  لذلك قال 

 (تولستوي) الروائي الروسي

(يكفي محمد فخراً أنّه خلّص أمةً ذليلةً دمويةً من مخالب شياطين العادات الذميمة، وفتح على وجوههم طريقَ الرُّقي والتقدم، وأنّ شريعةَ محمدٍ، ستسودُ العالم لانسجامها مع العقل والحكمة) 

واعترف البعض  بأن رسالته شكلت عصر جديد قائم على العلم قال

 (كارل ماركس) الفيلسوف الألماني 

(هذا النبي افتتح برسالته عصرًا للعلم والنور والمعرفة، حري أن تدون أقواله وأفعاله بطريقة علمية خاصة،)

نحن نبحث عن العدل فى المواثيق الدولية و عن حقوق المرأة والطفل دون ان ندرك عظمة هذا الدين 

عن عظمته قال 

المفكر الفيلسوف الفرنسي "لامارتن"  

"النبي محمد علية الصلاة والسلام، هو النبي الفيلسوف المحارب الخطيب المشرع، قاهر الأهواء وبالنظر إلى كل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل هل هناك من هو أعظم من النبي محمد عليه الصلاة والسلام"

العالم يتحدث عن تلك الرسالة بفخر ونحن نحاول نقدها بل التخلي عنها بأنها سبب فى إعاقة المجتمع بينما المفكرين يرونها صمام امان للمجتمع وبوابة  العدالة التى تبنى الدولة.. نحن نحتفل بميلاه علينا أن ناخذ الدروس والعبر التى نسترشد بها في مسيرة حياتنا... 

&اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة 

من أقواله صلى الله عليه وسلم 

Ameltabidi9@gmail.com



#اتحاد_مغردي_السودان 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox