اخر الاخبار

الاثنين، 4 نوفمبر 2019

مهرجان الاستغلالات - لفتحية التجاني

من إرشف 2015:

..هذا العام لن أرفع للإستقلال راية
ولن أردد الأناشيد وأعيد الرواية
 كيف  نرفع  للإستقلال راية وهم  يرفعون  للإستغلال راياااات ..؟!!
 ألسنا  مستعمرين  حتى الان ؟!!
لست أدري أهم الغرباء
أم الغريب الذي طردناه .. ؟؟؟!!
فلملم بذلك عدته
وساق أهله و ولده ..
و ولد البلد !
ماذا فعل ولد البلد ؟؟!!
أولم يلحق الضرر بالبلد ؟؟
وتاه في عده البنت و الولد ..
وأضرم النار في الحقل ..في المرعى ..واستبد !!
تفرعن !!
تجبر !
حتى خييل للناس أن لن يقهره أحد !!
 ولكننا اكتشفنا  بعد غفلة ..
أننا بلينا بسفلة ..
 فذوي القربى  ظلمهم  أعظم  !!
 كل صباح  يقسم فينا ..
يسرق يقتل ويشرذم ..
 ...............
قلب القاف غين  في العادة  شي قبيح جدا جدا ،حين تستخدم في اللغة الفصيحة لما في ذلك من تغيير للمعاني وعدم الفصاحة  في النطق .. ولكن هنا فقط انعكس سوء النطق  وتغيير المعنى على واقع حقيقي وانصفتنا العامية مرة وصدقت  ..ويتجلى ذلك بوضوح حين  يصيح ذاك المغني في القاعة الفسيحة
الواسعة المريحة
اليوم  نرفع راية استغلالنا   ..
نعم هو الاستغلال لا الإستقلال !
صدقا هذه الذكرى  في ظل هذا الواقع  يجب أن نحزن عليها كل عام لا أن نحتفل ):
فكل شي  في البلاد
عليه أصفاد ..
على أمل بيوم قريب يأتي  نحتفل فيه بالعيد ..
نرفع الراية ونصدح  بالنشيد  ..
ويزدهر المرعى
وتغدو الخراف وترعى
ويغيب الحمقى
فنزداد علما ونرقى
نمسح من العيون دمعة
نعيد للمحافل أنقى سمعة
ونستعيد البنت والولد
فتدار المصانع 
ويكتنز الضرع وتمتلئ الصوامع
ونكتب في المدارس
انا ولد البلد وانت بنت البلد
و يحيى البلد عاش البلد (:

فتحية التجاني


التعليقات

هناك تعليق واحد:

Adbox