اخر الاخبار

الأربعاء، 4 ديسمبر 2019

الحب الصادق مفتاح السعاده .. الجزء الأول


الحب الصادق مفتاح السعاده .. الجزء الأول
 كان لهذه العبارة وقع  رائع في حياتي لتكون النبراس والمرشد في طريقي ..

قد يتبادر الى الاذهان اني ابالغ قليلاً ولكن هذا هو واقعي الجميل الذي اعيشه ....

كنت في الماضي متعجرفه, متغطرسه لا أرى الاشياء  الا بمنظوري الشخصي .. لا يهمني الآخر ولا يعنيني كثيرا .. يعني غير مدركه لوجود الحب او ما ينتج عنه من سعاده ..كنت ادس السموم  لنفسي لاقنعها انه مامن حب (كلو كلام فاضي ) ومتيقنه تماما من صحة  كلامي إلى ان ابحرت في هذا الاسم المستعار  ..  الحب الصادق مفتاح السعاده... اصبح شيء  يرن في عقلي  ويجذبني تجاه هذا الشخص ..  اجده مشغول او غير متواجد  وكثير مانتقابل ولاكن قليل مانتحدث .. ولكن صداه يبقى معي ولا يزول ابداً..

قد علمت في داخلي ان الحياه قد ابتسمت  لي .. لترسم لأحلامي الورديه  جنان من السعاده الحقيقيه .. اصبحت احلم بحدائق وزهور حمراء متفتحه  وحولي رائحتها اشتمها ... يالله  مااجمل عبيرهااا راااائع ..

ماأجمل تلك الاحلام ...

نقرت على تلك الرساله ....وجدته يسأل عني  بكل  أدب .. عن صحتي ويطلب الاطمئنان علي .. رددت  له الرساله  بشيئ من الاقتضاب .. (طيبه الحمدلله ).. ولم ازيد على ذلك .. واكتفيت دائما بالاجابات المختصره  والبسيطه

    لم تكن أحاديثنا مطوله  ولكن كانت جميله جداً..تمنيت له يوم جميل وهو كذلك لننهي بذلك مابدأناه في تلك الليله ...

   هي اجمل لوحه لم يرسمها فنان  بل  رسمت بمشاعر صادقه وتجعل ايامنا ترقص طرباً ويتحلى بسمائها الصافيه المرصعه بالأماني النبيله والنقيه مثل نقاء لؤلؤه او ابداع مرجان غائب في احضان البحر فسبحان الذي وهب الجمال ووهبني حب تصمت لتسمع له وتقشعر الابدان .....  

 #sweet

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox