اتكاءة على خاطر الاسى - مشاركة أحمد محمد بابكر


تتلقفنا احداث يومية تضفي لساعاتنا بعضا من الالم والخذلان ، رفقة الاشخاص الذين ظننا في بادئ الامر انهم كل ما نملك من هذه الدنيا بعد الوالدين والاهل ... نصاب بالصدمة من اول ردة فعل غير متوقعة ولعل الموقف لا يستحق ان تتكسر قلوبنا وتجرح  مشاعرنا ولكن النصل يبلغ مدىً بعيد مغيرأ على الجرح وما يزيد الالم والوجع هو اننا وقتها لا نملك سوى الصمت فلا نستطيع رد الكلمة لاعتبارات كثيرة ولعل اهما ان منظور رؤيتنا للاصدقاء نعكسه بكيفية معاملتنا لهم لا كيفية معاملتهم لنا .... صديقي العزيز ،،، اكن لك من المودة والحب والتقدير ما لا تعلمه ولكن كلما بحثت عنك لا اجدك ،، احتاجك في لحظات احوج ما اكون فيها اليك لعل صداقتنا تسعف الاسباب وتغنيني عن تبرير الحاجة التي اتت بي إليك...
رجاء ،،، معشر الاصدقاء المتوادين بالحب في الله ان تحسنوا الرفقة والاختيار ولا تجعلوا من لحظات اللقاء العابرة ألما تسقونه لنا لاتنسينا الايام حنظله .

إرسال تعليق

0 تعليقات