اخر الاخبار

الخميس، 26 نوفمبر 2020

رساله من أم إسماعيل المفقود

 سميه محمود

أم المفقود إسماعيل 


وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ. فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ»،


الى ام الشهيد هزاع وباقي امهات الشهداء.... 

تعجز الكلمات عن الوفاء بقدركن، وتصغر المعانى عن وصف قيمتكن، لأنك الأم، أعظم مخلوقة على الأرض، وأعظم الأمهات هى أم الشهيد.

هذه الأرض الطيبة التي زرعناها شباباً زرعناها رجالاً لا بد أن تثمر انتصاراً، 

وما دامت النسوة في بلادي بعظمة هؤلاء الأمهات الرائعات أمهات الشهداء اللواتي يفخرن  باستشهاد أبنائهن  فالخير قادم على بلادي والنصر لها بإذن الله..


أن أولادنا الذين يستشهدون ويغيبون يعوض الله عنهم.. حيث يصير الصغار كباراً والأطفال رجالاً لكن إن ضاع البلد لا سمح الله فلا شيء يعوض عنه ونصبح.. أذلاء منبوذين.. 

لأجل هذا كان ابنك هزاع وكل الشهداء الأبرار كانو رجالا أحرار يقدمون إلى الموت غير هيابين ولا وجلين لتبقى ضحكات الأطفال تملأ الحدائق والمدارس والطرقات ولتبقى الفتيات حرائر عزيزات لا مغتصبات ولا  مقهورات.ولتبقى الامهات قريرات العين هانئات مطمئنات، 

اخواتي واخواني   وابنائ وبناتي وكل جماهير شعبنا العظيم الذي انجب هؤلاء الرجال، 

نضم صوتنا لام الشهيد لامصالحة مع الاسلاميين... 

فلننهض للثأر للشهداء الذين سبقونا إلى الجنة، والانتقام من المجرمين الذين دمرو.... ومن جاءو بعدهم  يريدون دمار بلادنا وإشعال الفتنة بين نسيج مجتمعنا،

فلتسقط هذه المنظومة التي لم ولن  تنصف  ويسقط كل المجلس السيادي عن بكرة ابيه اذا كان الشعب ومعيشته وكرامته وابسط حقوقه اخر شيء في القائمة والمؤجلة دوما والمغضوض الطرف عنها،

رحم الله كل شهيد سقط على أرض الوطن ودفع روحه ثمنا لمقاومة نظام فاسد مغتصب لحقوقنا

رحم الله قلب كل أم استيقظت لتجد أبنها شهيدا لأجل هذا الوطن الغالي

تحية من الأمهات في كل ارجاء الوطن الغالي لأم الشهيد التي هي أغلى وأعلى منزلة في القلوب..

تسقط بس.... 

تسقط تالت.... 

تسقط جت.... 

تسقط لمن تزبط....




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox