اخر الاخبار

الجمعة، 15 يناير 2021

أطفال بإشارات المرور

 ضد الانكسار 


🖊️ امل أحمد تبيدي 


أطفال  بإشارات المرور 





عجزت الحكومة تماما في حل الأزمات التي تواجه المواطن.. بدأ يظهر عجزها تدريجيا في ارتفاع وتيرة المعاناة... صبر المواطن حاول أن يجد  في البداية  مبررات لهذا التدهور...... فقدت الحكومة السيطرة علي  الاسواق  والازمات المتذايدة.. كيف ينصلح الحال  والحكومة تعيد ذات السياسيات المجربة  التي أثبتت فشلها...بل آنها تطبق نظريات وقتية واهية... كيف نتوقع إنتاج حلول حاسمة في ظل الاحتكار و الإقصاء.. وعدم الشفافية التي تدار بها القضايا..... بدأت الظواهر السالبة في ارتفاع وجميعها مؤشر خطير لمستقبل مظلم.... 

انتشار ظاهرة التسول  تكشف ارتفاع نسبة الفقر خاصة عندما يكون الأطفال هم من يقومون بذلك... غلاء المعيشة أدي إلي فرض واقع اجتماعي محزن...  المتسول طفل تجده  عند إشارات المرور بل في معظم  الطرقات رغم ان المكان الطبيعي له المدرسة.... الواقع فرض عليه أن يكون بائع متجول او متسول لابد أن تصحو الحكومة من غفوتها وتترك القضايا الخلافية و الصراع علي المناصب و تتوجه الأنظار نحو التنمية والاهتمام بالمشاريع التي تنشل البلاد من وحل الانهيارات...  بالإضافة إلي الغلاء انعدام تام لكثير من ضروريات الحياة.... انقطاع المياه وبرمجة  الكهرباء... الخ... الوضع أصبح لايحتمل بوجود كم هائل من الوزراء وأعضاء مجلس سيادة  والمستشار ين و مديري  المكاتب وووالخ  أصبحوا يشكلون عبئا  علي خزينة الدولة.... مع هذا الفشل لم يبادر أحدهم بتقديم استقالته.... فعلا ادب الاستقالة مفقود إذا كانت الحكومة دكتاتورية أو ديمقراطية... 


&‏أنت رحوم إذا أعطيت ، و لكن لا تنس وأنت تعطي أن تدير وجهك عن الذي تعطيه فلا ترى حياءه عارياً امام عينيك.


- جبران خليل جبران

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

Ameltabidi9@gmail.com

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox