اخر الاخبار

الخميس، 21 يناير 2021

#ضبط_ورقابة_الاسواق

 رأي مجرد (2)


🖋️.   د. يحيـي الحسن


#ضبط_ورقابة_الأسواق




لم يكن من المتصور عند عامة الناس أن يصل الوضع الاقتصادي في البلاد لهذا التدهور المريع والتضخم العالي وأسعار السلع التي ما أصبح يوما إلا وهي في زيادة مخيفة لا ضابط لها


وقد استغل ضعاف النفوس من أصحاب المصانع والتجار والسماسرة الفوضى التي تضرب السوق وعدم #ضبط_ورقابة_الاسواق من قبل أجهزة الدولة المختصة والمحاسبة الرادعة لكل من يسرق في قوت الشعب عن طريق المضاربة في الأسعار والتهريب والتهرب


لقد وجد هؤلاء ضالتهم في الزيادة غير المدروسة لبعض السلع الاستراتيجية والحيوية للناس كالوقود والكهرباء والسلع الاستهلاكية والزيادة غير الواقعية للدولار وجعلوا كل ذلك سببا لزيادة الأسعار وقد يكون البعض منهم محقا ولكن نسبة الزيادة في الأسعار لا تتناسب إطلاقا مع ما يصاحب هذه الزيادات


كبح جماح السوق و #ضبط_ورقابة_الاسواق  والأسعار أصبحت ضرورة قصوى ينادي بها الشعب وعلى أجهزة الدولة المختصة أن تقوم بواجبها وبصورة فورية


إن العلاج الناجع لوقف تدهور سعر العملة والغلاء الطاحن سببه يتمثل في:

انتشار كتلة نقدية ضخمة مزورة تدخل من دول مجاورة إضافة لما تتم طباعتها داخل البلد وأصحاب هذه العملة المزورة لا يهمهم سعر الدولار حتى ولو بلغ ألف جنيه للدولار أو أصبح سعر العقار أو السيارات بالمليارات لأنه لا يخسر شيئا فهو يستبدل أمواله الموزرة بسلع حقيقة وعملة حرة إذن تخسر البلد وينهار اقتصادها ويدفع فاتورة كل ذلك المواطن المغلوب على أمره


#ضبط_ورقابة_الاسواق  لا بد وأن يصاحبها حرب ضروس على مجرمي غسيل الأموال الذين يدمرون في اقتصاد الدولة ورفع الأسعار خاصة وأنهم يحصلون على أموالهم بطرق غير مشروعة وتجارة تجرمها القوانين الوطنية والدولية ولا يهمهم ارتفاع الأسعار مهما بلغت ويتضاربو في الأسعار  ويدفعوا أي مقابل لشراء سلع أو عقارات أو عملات في سبيل غسل اموالهم واكسابها صفة المشروعية


#ضبط_ورقابة_الاسواق  تحتاج لجهاز رقابة قوي وقوانين رادعة وصارمة تنفذ دون مجاملة أو محاباة تراعي مصلحة جميع أطراف العملية التجارية والبيع والشراء


خلاصة الأمر في تقديري أن الحل الجذري لمحاربة غلاء الأسعار يتمثل في الإنتاج ثم الإنتاج ثم الانتاج وان على الدولة الاعتماد على نفسها وتسخير كل إمكانياتها ومواردها للانتاج وخاصة الزراعة فهي أقصر طريق لتفادي تعريض الناس لخطر الجوع والحاجة والغلاء الطاحن والذي كان يوما أحد أسباب قيام أعظم ثورة أطاحت بنظام ديكتاتوري مستبد


اختم أن هناك من في السلطة بشقيها من لهم مصلحة فيما وصل إليه الحال، والذي يستغله أعداء الوطن والمواطن - الذين لا نعرف من هم ومن أين أتوا- ينخرون في جسد الدولة ويجتهدون في تدمير اقتصاد البلاد وارتهان قرارها وسرقة خيراتها وعدم ارجاع عائد صادرها ولذلك كان لابد من #ضبط_ورقابة_الاسواق


اللهم ارفع الغلاء والوباء والبلاء اللهم، ولي من يصلح حال البلاد والعباد، اللهم أحقن دماء اهلنا في غربنا الحبيب وأصلح ذات بينهم وألف بين قلوبهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox