اياد أيقونة ثورة

خربشات مجنون
هيثم دينار
اياد أيقونة ثورة

ابني اياد هيثم أيقونة الثورة الحقيقية ابن السادسة من العمر كان يقود التظاهرات بنفسه.. أصيب في وجهه بقازفة البمبان.. أغمي أكثر من ثلاثة مرات
كان يردد في المواكب
اوعاك تخاف اوعاك تخاف
يا الماشي لي درب الخلاص
شوفوني لو زيهم بخاف
ماتباري من ضرب الرصاص
الثورة بس دايرة الثبات
ونحن بس جيل الثبات
وكان يردد (قبل السقوط)
تجبر خلوق بحلولك
ثورتنا زايدة لهيبا
حلك بعيد ماضينا
ثورتنا زايدة لهيبا
حت لو تحل لحكومتك
ثورتنا زايده لهيبا
نمرق وما بنسيبا
ثورتنا زايدة لهيبا
زيد في سجونك وسع
ثورتنا زايدة لهيبا
اضرب واسجن شعبك
ثورتنا زايده لهيبا
عندما كانت والدتي تتحدث عنه كنت اوقفها بأن لا علاقة لك به فأنا والده وهو من يختار
لله درك ابني اياد تاج فخري
تخريمة
يجو متسلقين انتهازيين يحاولو اختطاف مجهودات رجال ونساء وأطفال الثورة بمسرحيات باهته واهية مصطنعة لايقونات الثورة قسماً نحن لانعرفهم
فقط نعرف
مفجرة الثورة الشاعرة مروة مأمون ( يا ثورة في دمي راجياكي طول عمري)
نعرف صائدة البمبان رفقة
نعرف طفل الثورة أياد
نعرف قائد المتاريس بمبان
نعرف أمجد وأحمد اول طفلين حرقوا لستك في الدمازين في 13 ديسمبر
نعرف ثوارا لن يسعنا المكان لذكرهم
كفانا استهبال ممنهج

إرسال تعليق

0 تعليقات