السودان الدولة المنهوبة .. حلايب و شلاتين (2)

حلايب و شلاتين
السودان الدولة المنهوبة .. حلايب و شلاتين (2)

السودان الدولة المنهوبة .. حلايب و شلاتين (2)

شهدت الفترة الماضية تصاعدا ملحوظا للتجاوزات المصرية ضد سكان حلايب حيث قام الأمن المصري بإعتقال ٣٢٨ شخص من سكان حلايب وأبو رماد وشلاتين من قبائل البشاريين والعبابدة بحجة أنهم لا يحملون بطاقة الهوية المصرية كما تمت مصادرة أراضي بعض السكان بحجة أنها أراضي تتبع للدولة وتقع في مناطق التعدين الخاصة بالدولة المصرية كما تم تهديد البعض بالإبعاد إلى السودان كما أكدت الإدارة الأهلية لسكان حلايب أن الحكومة المصرية تعمل على تغيير التركيبة السكانية لمثلث حلايب وتفريغ المنطقة من السكان
كما تم منع سكان حلايب السودانين من التنقيب داخل أراضيهم في الوقت الذي تسمح الحكومة للمصريين بالتنقيب داخل المثلث بل وصل الأمر إلى منح مواطنين مصرين من العاملين في شركات التنقيب الإماراتية أراضي سكنية وزراعية داخل المثلث بهدف تغيير كامل للتركيبة السكانية في المثلث ومعاملة
جميع هذه التجاوزات تحدث من قبل الحكومة المصرية ضد سكان حلايب تحت سمع وبصر السفارة السودانية التي ساعدت في ترحيل ٤٨٦ مواطن من سكان حلايب إلى السودان في مخالفة صريحة للقانون الدولي الذي يمنع تهجير أو إبعاد أي مواطن عن أرضه بعيدا عن قصور السفارة السودانية وقنصلياتها في مصر بعيدًا عن قصور السفارة السودانية في القاهرة عن القيام بواجباتها وتخاذلها في حماية المواطنين السودانين سواء في حلايب أو خارجها فإن الخيبة الحقيقية تكمن في نظام الإنقاذ الذي إستجاب لإبتزازت المصرين عقب المحاولة الفاشلة لإغتيال مبارك في أثيوبيا عام ١٩٩٥ حيث وجدت مصر فرصتها
حيث وجدت مصر فرصتها التي إنتظرتها طويلًا للنيل من السودان بإحتلال حلايب ولم تكتفي بحلايب فقط بل واصلت توغلاتها بجهة وادي حلفا حيث إلتهمت جميع العموديات الواقعة شمال حلفا إلى أن أصبح معبر أرقين ميناءا بريًا لمصر بعد أن كانت حدود السودان في قسطل والأدهى أن التوغلات المصرية
التوغلات المصرية تجاوزت منطقة أرقين إلى شمال دارفور بينما يتحاشى البشير. وإعلامه المأجور جميع هذه الوقائع ولا يشيرون إليها لا من بعيد أو قريب كأنها تحدث في دولة أخرى في مسلسل التضليل الأعلامي الذي إنتهجه إعلام الإنقاذ قد يستغرب البعض عن علاقة دارفور بمصر أحب أن أوضح هذه
مادةالسيلكون المعروفة التي أصبحت ذات أهمية كبرى لأنها تدخل في معظم الصناعات الكيميائية وصناعة الزجاج وتدخل أيضا في الصناعات الإلكترونية ومادة السيلكون الخام لا تتوفر في جميع رمال الصحراء لكن رمال شمال دارفور تعتبر من أنقى الرمال التي تحتوي على مادة السيلكون الخام لذلك عملت‏
مادةالسيلكون المعروفة التي أصبحت ذات أهمية كبرى لأنها تدخل في معظم الصناعات الكيميائية وصناعة الزجاج وتدخل أيضا في الصناعات الإلكترونية ومادة السيلكون الخام لا تتوفر في جميع رمال الصحراء لكن رمال شمال دارفور تعتبر من أنقى الرمال التي تحتوي على مادة السيلكون الخام لذلك عملت 
بدأت مصر بسرقة رمال شمال دارفور منذ عام ٢٠١٢ بعلم نظام الإنقاذ الذي لا يتجرأ على الإحتجاج بينما خلقت مصر العذر الشرعي للتوغل وهي مكافحة الإهارب والهجرة الغير شرعية بالتعاون مع قوات القتل السريع وقائدها حميرتي ووللأسف تلك الخدعة إنطلت على بعض السودانين لطالما حذرت من نواياهم .
يتبع ..

إرسال تعليق

0 تعليقات