اخر الاخبار

الثلاثاء، 24 ديسمبر 2019

السودان الدولة المنهوبة .. مثلث حلايب و شلاتين


السودان الدولة المنهوبة .. مثلث حلايب و شلاتين

‏سلسلة السودان الدولة المنهوبة

رصد .. د. مها المفتي
سأتطرق اليوم إلى مشكلة حلايب وشلاتين المحتلة للأسف الشديد كلما تعمقت في البحث عن إنتهاكات دول الجوار للسيادة السودانية كلما إكتشفت أن السودان حقيقة دولة مستباحة بفضل نظام الإنقاذ الذي فرط في سيادة السودان ولم تكتفي الإنتهاكات فقط على الحدود البرية

مثلث حلايب وشلاتين يقع في الحدود المصرية السودانية يتكون من أبو رماد وحلايب والحداربة ومرسى حميرة وأبرق وشلاتين مثلث حلايب منطقة غنية جدا بالنفط والغاز والذهب والنحاس والبترول مما جعل المنطقة يفتح شهية مصر والسعي للسيطرة على هذه المنطقة بكل الطرق
أثناء الحكم البريطاني على مصر والسودان قرر الإنجليز في عام ١٨٩٩ حدود مصر تبدأ من خط عرض ٢٢ شمالًا وهذا يعني أن حلايب تقع داخل الحدود المصرية لكن بعد ثلاث سنوات ١٩٠٢ أعاد الإنجليز رسم الحدود مرة أخرى تم إضافة المثلث إلى الحدود السودانية وعند إستقلال السودان عام ١٩٥٦ كانت
عندما فشلت مصر في إقناع السودانين بالوحدة معها وتم ترسيم الحدود بين الدولتين كانت حلايب داخل الحدود السودانية ولم تعترض مصر آن ذاك على الحدود بين البلدين ظلت حلايب ضمن السيادة السودانية منذ ذلك التاريخ حتى عام ١٩٩٢ عندما أرسل السودان شركة شيفرون للتنقيب عن النفط في المثلث وقتها إعترضت مصر ومنعت الشركة عن التنقيب في المثلث رغم ذلك ظلت حلايب ضمن الحدود السودانية حتى عام ١٩٩٥عند المحاولة الفاشلة لقتل الرئيس حسني مبارك الذي وجه الإتهام للسودان بإيواء جماعات الأخوان المسلمين في السودان المتهمين بمحاولة قتله وقتها قامت مصر بطرد القوة السودانية
وقتها بدأت مصر في التضييق على سكان حلايب وهم ينتمون إلى قبائل البشاريين والعبابدة تارة بالسجن ومرات أخرى بمنعهم من الرعي ومرات عديدة بمصادرة مواشي المواطنين ظل الوضع على ماهو عليه دون أن يقوم نظام الإنقاذ بعمل أي خطوة جادة لإستعادة حلايب حتى عام ٢٠١٥ عندما أضافت مصر المثلث إلى دائرة إنتخابية وقام السيسي بأول زيارة لمسؤول مصري إلى المثلث وقام بإعتبار المثلت دائرة إنتخابية تابعة لمحافظة أسوان وتم منح السكان الجنسية المصرية رغم رفض البعض الذي تم تهديدهم بالتهجير إلى السودان وبدأت مصر بالتنقيب عن النفط والذهب والمعادن الأخرى الذي
بدأت الشركات المصرية بالإضافة إلى شركات إماراتية عمليًا بالتنقيب عن النفط والذهب الذي فتح شهية الإمارات بالإضافة إلى المواطنين المصرين منذ ذلك الوقت طالب السودان رسميا مصر بالذهاب الى التحكيم الدولي للفصل في تبعية حلايب لكن مصر ظلت ترفض بإستمرار الذهاب إلى التحكيم الدولي

الدور السعودي في قضية حلايب وشلاتين 
عندما سلمت مصر جزيرتي تيران وصنافير إلى السعودية لأول مرة يتطرق مسؤول مصري إلى قضية حلايب وقام بتشبيه قضية تيران وصنافير بقضية حلايب وقتها أعلن وزير داخلية مصر السودان إلى إعتماد حلايب وشلاتين منطقة تكامل مشترك بين الدولتين بعد أن بدأت
‏( ٩ ) بدأت الشركات في التنقيب وقطعت شوط طويل في الموضوع أما بخصوص الدور السعودي عندما رسم الحدود بين مصر والسعودية قامت السعودية رسميا بإلاعتراف بالخرائط المصرية التي تضم المثلث المتنازع عليه ضمن الحدود المصرية في مخالفة صريحة للقانون الدولي التعديات المصرية لم تتوقف على المثلث
‏( ١٠ )
الداخلية لسكان منطقة أرقين هؤلاء مجرد صيادين يبحثون عن رزقهم وليس تجار مخدرات حتى تعترضوا على دخولهم إلى المياه الإقليمية السودانية هذه الوضعية الغريبة فتحت شهية مصر لإبتلاع المزيد من الأراضي السودانية ولم تكتفي بتنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل ولا بمحافظة  حلفا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox