سلسلة السودان الدولة المنهوبة

 السودان الدولة المنهوبة
‏السودان الدولة المنهوبة
رصد : د. مها المفتي

لم يكتفي نظام البشير بالإحتلال السافر لحلايب ولا بالإنتهاكات التي تحدث يوميا تحت بصر وسمع قوات حرس الحدود ( قوات القتل السريع ) التي تقض الطرف عما يحدث من تجاوزات للصيادين المصرين بالصيد داخل المياه الإقليمية ولا بدخول الرعاة المصرين بمواشيهم للرعي وتدمير مزارع المواطنين بل قام بمنح مصر مليوني فدان بحجة زراعة القمح في الشمالية ( مشروع الكنانة ) والآلاف من الماشية والضأن والجمال بأسعار رمزية في الوقت الذي عجز فيه السودانين عن شراء كيلو لحم الشعب الذي تعود في الماضي القريب على إدخال اللحوم في جميع وجباته الغذائية ‏( ٣ )
إستبدل معظم السودانين اللحوم ( بمرقة ماجي ) صناعة مصرية باللحوم في الوقت الذي يستمتع فيه المصرين باللحوم السودانية بإسعار زهيدة أعتقد بأن هذه تعتبر من المفارقات كيف لشعب يمتلك ثاني أكبر ثروة حيوانية بعد أستراليا يعجز عن شراء نصف كيلو لحم لغذائه كما أتاح مياهنا الأقليمية بالبحر الأحمر لجرافاتهم المدمرة بالصيد كما سمح بدخول المنتجات الزراعية الملوثة المروية بمياه الصرف الصحي ( بإعتراف المصرين أنفسهم على قنواتهم الفضائية ) تلك المنتجات التي رفضتها معظم الدول ( أمريكا حظرت إستيراد الفراولة روسيا حظرت إستيراد البطاطس ) كما حظرتها حلفاء مصر 
رفضت الإمارات إستيراد المنتجات الزراعية المصرية وأيضا السعودية رفضت حتى إستيراد البصل المصري بينما سمح نظام الإنقاذ بدخول جميع المنتجات رغم ثبوت أضرارها الجسيمة على صحة الإنسان رغم تعدد أشكال الظلم والضيم والخيانة والغدر تفضح أكاذيب الإنقاذ بشأن المحافظة على السودان
وسلامة أراضيه وثبتت أطماع وغدر الموصوفين ( بالأشقاء ) المتجذرة في بلادنا منذ بناء السد العالي والتضحية بمحافظة حلفا إرضاء لهؤلاء الأشقاء وما ساعد على ذلك إنهزامية النظام وضعفه ورغبته المحمومة في تمزيق السودان بإثارة النعرات العنصرية تارة وإشعال الحروب بلا مبرر هنا وهناك
كما ترك النظام شرق السودان للإحتلالين المصري الأثيوبي وباعوا ورهنوا بعض أجزائه للمقامرين بما في ذلك الميناء الرئيسي للسودان ( بورتسودان ) رغم ما يعانيه أهلنا بحلايب من مضايقات وملاحقات مصرية متكررة ومتزايدة وما يحدث من إحتلال لأراضي النوبة وشمال دارفور والتفريط في مقدراتنا
هنا أدعو القانونين السودانين الإسراع بإعداد مذكرات قانونية دولية وإقليمية ضد مصر وتثبيت الإنتهاكات المتواصلة وأحقية المناطق التي تحتلها مصر وتقديم هذه المذكرات بأسرع وقت على نحو الحملة المصرية ( من بيحب مصر ) التي نادى بها المصرين مطالبين بعودة السودان إلى السيادة المصرية😊

‏أكثر شئ أعجبني هو حملة من بيحب مصر المطالبة ب ١٠ مليون توقيع  القاضية بإرسال وفد قانوني إلى الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية للمطالبة بتبعية السودان إلى مصر والعودة لحدود عام ١٨٨٢ خاصة بعد خروج الإعلامين المصرين على معظم القنوات الفضائية بعدم وجود دولة اسمها السودان اساسا


إرسال تعليق

0 تعليقات