اخر الاخبار

الأربعاء، 12 فبراير 2020

من يسرق ثروات السودان .. الثروة الحيوانية ( الجزء الثاني )

‏في سلسلة من يسرق ثروات السودان الثروة الحيوانية 
( الجزء الثاني )
رصد : د. مها المفتي


بحثت كثيرا عن المالك الفعلي لشركة الإتجاهات المتعددة لكن للأسف الشديد لم أصل إلى نتيجة سوى أن المدير التنفيذي لهذه الشركة هو المهندس محمد فرح إدريس وهو أحد كبار رجالات الإنقاذ عمل لفترة في دولة الإمارات تحديدًا في
مدينة العين وعاد إلى السودان في منتصف عام ١٩٩٣ ليظهر فجأة كرجل أعمال له إستثمارات ليست بالكبيرة حتى عاد مجددًا إلى الظهور بكثافة كالمدير التنفيذي هذه الشركة التي تختص بتصدير المواشي بدأت في عام ١٩٩٩ بإحتكار تصدير المواشي والأبل إلى دولة الإمارات ومنها توسعت أعمل الشركة حتى حصلت الشركة على عقد إحتكار لتصدير المواشي الحية بمختلف أنواعها إلى مصر وهناك إشتهر الرجل فجأة حتى بدأت تتهافت جميع القنوات الفضائية المصرية لإجراء مقابلات تلفزيونية تتحدث عن دوره البطولي في تحقيق إستقرار أسعار اللحوم في مصر حتى ظهر الرجل كأكبر مستثمر في مصر من خلال شركة
وادي النيل التي تعمل في مصر في مجال الأدوية البيطرية وهي مملوكة لمحمد فرح ورفاقه والغريب في الأمر تم تسجيل هذه الشركة في مصر بإسم زوجة رجل عراقي يعمل في مجال تسمين العجول في السودان ولدى الشركة فرع آخر وهو شركة التيسير تعمل في إمارة دبي وهي مملوكة لأسعد علي كرتي ويديرها شخص
عمر محمود تحوم حوله شبهات خاصة في مجال غسيل الأموال وتجارة السلاح وتعمل التيسير أيضًا في مجال الذهب والبترول وهي شركة مدعومة من علي كرتي شخصيًا وجميع أنشطة التيسير تأتي عن طريق شركة الإتجاهات المتعددة وبعد أن حامت حول الشكوك في غسيل الأموال إتجهت الشركة إلى التزاوج مع شركة الإتجاهات المتعددة يعني تزاوج كيزاني بإمتياز والكيزان يتميزون بالتخصص في مجال زواج المصالح وبعد أن إشتهرت الإتجاهات المتعددة داخل مصر وإكتشاف العائد الضخم من تجارة المواشي أقدم محمد فرح بإستغفال الشركة القابضة المصرية لأجل الإنفراد بالعائد الضخم من تجارة اللحوم لذلك تم من شخص مصري يدعى عصام المنزلاوي لإنشاء شركة ( دارا ) بإسمه ظاهريا لكنها فعليا مملوكة لمحمد فرح وعائلة علي كرتي قامت شركة دارا ببيع اللحوم بطريقة ملتوية إلى شركات مصرية أخرى وللأسف كل هذا يحدث بعيد أو بعلم حكومة السودان ومعروف أن شركة الإتجاهات المتعددة لها علاقات وثيقة مع بالمخابرات المصرية لذلك تم الإتفاق مع شركة دارا عبر تسهيلات من بعض منسوبي المخابرات المصرية للمنفعة الشخصية وقد بلغت أرباح شركة دارا في عام ٢٠١٨ أكثر من ملياري دولا بالكمال والتمام في عام ٢٠١٨/ ٢ /٩ إستضافت قناة القاهرة والناس المصرية محمد فرح إدريس في لقاء مطول شرح النجاح
الكبير الذي حققته الإتجاهات المتعددة في تخفيف الأعباء عن كاهل المواطن المصري وتسهيل الحصول على اللحوم الحمراء الطازجة بأقل الأسعار لذلك قامت إدارة المخابرات المصرية بتكريم محمد فرح بل فتحت له جميع الطرق للسيطرة على تجارة المواشي من السودان إلى مصر بإحتكار المخابرات المصرية المخابرات المصرية لتجارة اللحوم في مصر بلغت جملة صادرات المواشي السودانية إلى مصر عن الإتجاهات ٤٠٠ ألف ألف رأس ما بين حي ومذبوح خلال عام ٢٠١٨ فقط والغريب في الموضوع أن شركة الإتجاهات حصلت على عقود حصرية تصدير ١٢ منتجًا سودانيًا إلى مصر وهي الصمغ العربي والسمسم والكركدي
والعدس والفول السوداني والبطيخ والشمام الموز والمانجو بالإضافة إلى بذور البطيخ فضلا عن الماشية واللحوم المذبوحة والجلود المدبوغة كما تعاقدت الإتجاهات المتعددة مع وزارة التموين في مصر على توريد اللحوم الطازجة من العجول والضأن والأبل واللحوم المجمدة كما تعاقدت الإتجاهات المتعددة على توريد ٥٢ ألف طن من اللحوم السودانية للشركة القابضة المصرية للصناعات الغذائية خلال هذا العام الحالي وكانت وزارة التنموين المصرية قد تعاقدت أيضا مع الإتجاهات المتعددة على توريد ٥٥ ألف رأس من الماشية والضأن لمدة ثلاث سنوات بمبلغ يفوق ٢/٥ مليار دولار كما قامت
وزارة التموين المصرية بالتنسيق مع وزارة التجارة الداخلية بتكريم محمد فرح لإسهامه في إنخفاض أسعار اللحوم السودانية في المجمعات الإستهلاكية المصرية من 85 جنيه إلى 80 جنيه ولمدة شهر ونصف بمناسبة أعياد المسيحين المصرين 
فهمتم الآن لماذا لا يستطيع المواطن السوداني شراء لحم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox