اخر الاخبار

الأحد، 13 سبتمبر 2020

والي ولاية سنار

 🏷️ تفقدت اليوم الاحد 13 سبتمبر بعض مراكز الامتحانات ، صاحبني في الجولة وكيلة التربية والتعليم دكتورة تماضر و سعادة اللواء النزير ومدير عام وزارة التربية والتوجية بالولاية.


اطمئنيت على سير الاوضاع بالمراكز حيث قام المعلمين بدور كبير في إنجاح سير العملية بإلتزامهم بتوجيهات وزارة الصحة في مسألة التباعد الاجتماعي بين الطلاب ولبس الكمامات واستعمال المعقمات لهم كامل الشكر والتقدير .


كما تابعت المبادرات الشعبية والحكومية لترحيل الطالبات و الطلاب ، نثمن كل الجهود المبذولة لتذليل الصعاب امام بناتنا وابنائنا ، سنقوم بمتابعة الامتحانات وإيلائها كل الإهتمام حتى تكتمل بالشكل المطلوب.




🏷️ مع بداية انعقاد جلسات امتحانات الشهادة السودانية اليوم الأحد ١٣ سبتمبر ٢٠٢٠م ، أرسل صادق الدعوات للطالبات والطلاب الأعزاء بالتوفيق والنجاح ، ولأسرهم الكريمة بأن تقر أعينهم بإنجازات بناتهم وأبنائهم .


نعمل على ان تكتمل كامل جلسات الامتحانات في أفضل الظروف الممكنة ، ونثمن كل الجهود الشعبية المبذولة لتذليل الصعاب أمام الممتحنات والممتحنين ، دائما ما يثبت شعبنا انه في الشدة بأس يتجلى.




🏷️ عقدت يوم أمس السبت ١٢ سبتمبر ٢٠٢٠م بمبنى المجلس التشريعي ، اجتماعا مع لجنة الطوارئ بالولاية ، نقاشنا فيه المحاور التالية :


١. الأوضاع الصحية بالولاية .


٢. مراكز الإيواء .


٣. توزيع المعينات لكل المحليات المتضررة .


وجهت اللجنة خلال الاجتماع بالآتي :


 ١. ضرورة نقل المواطنات والمواطنين المتأثرين بالفيضانات والسيول ، من المدارس المخصصة حالياً لاستضافتهم ، الي مراكز الإيواء .


٢. الإستعداد للتعامل مع التداعيات الصحية السالبة المتوقع حدوثها نتيجة لهذه الظروف ، والبدء فوراً في سحب المياه الراكدة ، وقد خصصت وزارة البنى التحتية و الدفاع المدني بهذا التوجيه .


٣. إيصال المساعدات الإنسانية لمراكز الإيواء بمختلف المحليات .


٤. تهيئة البيئة المدرسية على الوجه المطلوب ، استعداداً للعام الدراسي القادم .


أكرر شكري للمنظمات الدولية والهلال الأحمر واليونيسيف ، على جهدهم الملموس واسنادهم المقدر لمجهوداتنا الرسمية والشعبية ، هو تحدي حقيقي قدر لنا ان نمخر عبابه ، نثق اننا سنصنع من تكاتفنا وتكافلنا وتكامل جهودنا ، أدواتا فاعلة لاجتيازه بأقل الأضرار الممكنة .



🏷️ إستقبلنا اليوم السبت ١٢ سبتمبر ٢٠٢٠م ، قافلتي دعم و إسناد لأهلنا المتضررين في مناطق الولاية المختلفة جراء الفيضانات والسيول ، قامت بتنظيم وتسيير القافلة الأولى كل من وزارة العمل والتنمية الإجتماعية و منظومة الصناعات الدفاعية ، بينما بادرت لجان مقاومة مدينة المناقل بتسيير القافلة الثانية .


دائما ما تصنع المحن والتحديات فرصاً حقيقية للتكاتف والتآزر بين مكونات مجتمعنا السوداني الرسمية والشعبية ، فثقافة النفير ماهي الا بريق لمعدن هذا الشعب الأصيل ، فكل الشكر لمنظمي القافلتين على جهدهم المقدر .


نؤكد أننا في حكومة الولاية نبذل كل المستطاع لتوفيق أوضاع المتضررين ، ولن نألو جهداً في سبيل ذلك ، حفظ الله الجميع .






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox