اخر الاخبار

الثلاثاء، 2 فبراير 2021

الفرق بين البهاق و البرص الجزء الثاني

 ♦️الفرق بين البهاق والبرص 

            ( الجزء الثاني )

♦️ماذا تعرف عن البرص؟

🔹المهق albinism‏ 

🔹البرص 




🔹هو مجموعة من الاضطرابات الموروثة حيث يحدث فيها قِلة إنتاج صباغ الميلانين أو انعدام لإنتاجه. 🔹وتحدد كمية إنتاج صِباغ الميلانين ونوع صِباغ الميلانين في جسمك لون بشرتك وشعرك وعيونك. كذلك يلعب صباغ الميلانين دورًا في تخليق الأعصاب البصرية، لذا يتعرض المصابون بالبرص لمشاكل في الرؤية.

🔹تظهر علامات الإصابة بالبرص عادةً في جلد الشخص وشعره ولون عينه، لكن في بعض الأحيان تكون الاختلافات طفيفة. كذلك الأشخاص المصابون بالبرص لديهم حساسية لأشعة الشمس، لذا هم أكثر عُرضة للإصابة بسرطان الجلد.

🔹بالرغم من عدم وجود علاج نهائي للبرص، فإنه يمكن للأشخاص المصابين بهذا الاضطراب حماية بشرتهم وعينهم والتحسين من الرؤية بأكبر قدر ممكن.


❇️أنواع البَرَص:

تنقسم أنواع البَرَص حسب كيفية اكتسابها، ووفقًا للجين المتسبب فيها إلى.


💠البَرَص الجلدي البصري (OCA)، وهو أكثر أنواع البرص شيوعًا، ويعني أن الشخص قد أصيب بالبَرَص بسبب نسختين من طفرة جينية؛ نسخة من كل من الوالدين (الوراثة الصبغية الجسدية). 

💠البَرَص البصري عادةً ما يكون مقتصرًا على العينين ويتسبب في حدوث مشاكل بصرية. ويعد النوع الأول النوع الأكثر شيوعًا ويحدث نتيجة طفرة جينية في كروموسوم X. 

💠الإصابة بالبَرَص المتعلق بمتلازمة وراثية نادرة يمكن أن تحدث. فعلى سبيل المثال، تتضمن متلازمة هيرمانسكي بودلاك نموذجًا من OCA إضافةً إلى تسبُّبها في مشاكل مثل النزيف والسحنات فضلًا عن أمراض الرئتين والأمعاء. 


❇️الأسباب:

🔸يحدث البرص بسبب طفرة في واحد من العديد من الجينات، وكل واحد من هذه الجينات يقدم أوامر لصنع واحد من عدة بروتينات مشتركة في إنتاج الميلانين. 

🔸ويتم إنتاج الميلانين من الخلايا الصباغية، والتي توجد في الجلد والعينين. وقد تؤدي الطفرة إلى عدم إنتاج الميلانين على الإطلاق أو انخفاض كبير في كميته. 

🔸وفي بعض أنواع البرص، يجب أن يرث الشخص نسختين من الجين المتحور - واحد من كل من الوالدين - حتى تحدث الإصابة بالبرص (الوراثة المتنحية).


❇️الأعراض :

📌مشاكل الجلد: 

هي المشاكل التي تبدو أكثر وضوحاً لدى المصابين بهذا المرض، حيث يصبح لون جلد المصاب أبيض، وتختلف درجة اللون بحسب درجة الإصابة، كما أنّ التقدم في العمر والتعرّض لأشعة الشمس قد يزيدان من مستويات الميلانين في الجلد، وقد يؤديان إلى ظهور النمش والشامات لدى مرضى البرص.


📌الشعر: 

كما هو الحال مع الجلد، ويمكن أن يتحول لون شعر المصاب إلى الأبيض أو البني، أما الأشخاص من أصول إفريقيّة أو آسيوية فقد يتحول لون شعرهم إلى الأصفر أو البني المحمر، ومع مرور العمر قد يغمق لون الشعر ببطء.


📌لون العين: 

يمكن أن يتغيّر مع العمر ويتحول من اللون الأزرق الفاتح جداً إلى اللون البني، كما أنّ انخفاض مستويات الميلانين يجعل قزحيّة العين تبدو شفافة قليلاً، أو تظهر حمراء أو ورديّة بسبب انعكاس ضوء من الشبكية في الجزء الخلفي من العين، ويُقلّل هذا الانخفاض أيضاً من مقدرة القزحية على حجب كامل أشعة الشمس، مسببةً حساسية للضوء (رهاب الضوء).


📌الرّؤية: 

هناك علامات وأعراض للبرص متعلقة بوظيفة العين، 💢وتشمل ما يأتي:


🔸الرأرأة: 

وهي حركة العينين السريعة، غير الطوعية ذهاباً وإياباً.


🔸الحول: 

عيب في كلتا العينين يجعل كل منهما في اتجاه مختلف.

🔸قصر النظر الشديد أو بعد النظر.

انحناء غير طبيعي من السطح الأمامي للعين أو العدسة داخل العين (الاستجماتيزم)، مما يسبّب عدم وضوح الرؤية.


❇️التشخيص:

ينبني تشخيص البرص على:


📌فحص بدني يشمل فحص تصبُّغ الجلد والشعر

📌فحص العين بدقة

📌مقارنة تصبُّغ جلد الطفل بأعضاء الأسرة الأخرين

📌مراجعة تاريخ طفلك الطبي بما في ذلك وجود نزيف لا يتوقف أو كدمات مفرطة أو عدوى غير متوقعة

📌يجب أن يقوم طبيب متخصص في الإبصار واضطرابات العيون (طبيب عيون) بإجراء فحص العين الخاص بطفلك. 💢يتضمن الفحص تقييم الرَأرَأة والحوَل ورهاب الضوء المحتمَلَين. 

💢كما يستخدم الطبيب أداة لفحص الشبكية بصريًّا ومعرفة ما إذا كان هناك أي علامات على تطور غير طبيعي.


💠يمكن أن تساعد الاستشارة الوراثية في تحديد نوع البرص وكيفية وراثته.


❇️المضاعفات:

يُسبب البرص اضطرابات في الجلد والعينين بجانب التحديات الاجتماعية والعاطفية التي يتحملها أصحاب البرص.


📍مضاعفات العين:

قد تؤثر مشاكل الرؤية على التعلم والعمل والقدرة على قيادة السيارة.


📍اضطرابات الجلد:

جِلدُ المصابين بالبرص حساس جدًّا تجاه الضوء والشمس. تُعَد حروق الشمس أحد أخطر المضاعفات المرتبطة بالبرص، حيث يمكن أن تزيد من تطور سرطان الجلد وتخثر الجلد الناتج عن أضرار أشعة الشمس.


❇️التحديات الاجتماعية والعاطفية:

◀️قد يتعرض المصابون بالبرص للتمييز السلبي. 


◀️غالبًا ما تعطي ردود أفعال الأشخاص الآخرين تجاه المصابين بالبرص تأثيرًا سلبيًّا على المصابين بهذه الحالة.


◀️قد يتعرض المصابون بالبرص إلى التنمر، أو التحرش، أو الأسئلة الاستقصائية عن مظهرهم، أو نظاراتهم، أو أجهزة المساعدة البصرية التي يستخدمونها. 

◀️عادةً ما يبدون بمظهر مختلف تمامًا عن أفراد عائلاتهم، أو مجموعاتهم العرقية، لذا قد يشعرون أنهم من الغرباء، أو يتم التعامل معهم على أنهم غرباء. قد تُسهم هذه التجارب في الشعور بالعزلة الاجتماعية، وضعف الثقة بالنفس، والإجهاد.


⛔️يُفضل استخدام مصطلح "شخص مصاب بالبرص" لتجنب وصمة المصطلحات الأخرى.


🖌ولكم العافية ،،،✨

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Adbox